بانوراما خبرية

أمريكا.. مؤشر رئيسي في الأسواق يشير إلى ركود قادم

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) — لا تزال مخاوف الركود تطارد وول ستريت، حيث يرسل مؤشر رئيسي في سوق السندات وميضا بخصوص علامات الانكماش المحتمل.

انعكس الفارق بين عوائد سندات الخزانة قصيرة الأجل لمدة 3 أشهر والعائد القياسي لمدة 10 سنوات لفترة وجيزة في وقت متأخر من يوم الثلاثاء وحصل ذلك مرة أخرى يوم الأربعاء، مما يعني أن عوائد السندات قصيرة الأجل كانت أعلى من عائدات السندات طويلة الأجل. كلاهما يحوم حاليًا حول 4٪.

هذه علامة سيئة -وغالبًا ما تسبق فترات الركود- لأنها تظهر مدى قلق المستثمرين. عادةً ما يكون للسندات قصيرة الأجل عوائد أقل بكثير لأن المستثمرين يتوقعون الحصول على عوائد أعلى لاقتراض الأموال لفترات أطول من الوقت.

هذا بالإضافة إلى منحنى عائد رئيسي آخر، وهو الفرق بين سندات الخزانة لأجل سنتين و10 سنوات، والذي أصبح معكوسا بشكل مستمر منذ أوائل يوليو/تموز بعد انقلابه لفترة وجيزة في مارس/أذار.

فلماذا ارتفعت الأسهم هذا الشهر؟

ارتفعت مع ذلك الأسهم بشكل حاد في أكتوبر/تشرين أول، على الرغم من المخاوف المستمرة بشأن التضخم المتفشي على مستوى العالم، والدولار القوي الذي يلحق الضرر بالشركات متعددة الجنسيات والاضطرابات السياسية والاقتصادية في المملكة المتحدة. يتعلق الكثير من التفاؤل بحقيقة أن المستثمرين يأملون أن يبدأ الاحتياطي الفيدرالي قريبًا في إبطاء وتيرة رفع أسعار الفائدة.

لكن هناك سبب آخر. لقد كانت الأرباح في الواقع جيدة جدًا. فقط ابتعد عن قطاع التكنولوجيا الذي كان ملتهبًا في السابق.

خيبت شركة ألفابيت المالكة لغوغل وشركة مايكروسوفت، آمال المستثمرين بشأن توقعاتهما الأخيرة في وقت لاحق يوم الثلاثاء. كما تسببت شركة تكساس إنسترومنتس العملاقة للرقائق الإلكترونية وشركة سبوتيفاي في إرباك وول ستريت.

تراجعت جميع الأسهم الأربع يوم الأربعاء، وذلك سبب كبير لانخفاض مؤشر ناسداك بنسبة 2٪، حتى مع استمرار صعود السوق بشكل أفضل قليلاً. أنهى مؤشر داو جونز الجلسة مرتفعًا بمقدار نقطتين، بينما انخفض مؤشر S&P 500 بنسبة 0.7٪ فقط. لكن مؤشر داو كان مرتفعًا بشكل أكبر في وقت سابق من اليوم، وكان مؤشر S&P 500 أيضًا لفترة وجيزة باللون الأخضر.

قال بريان فرانك ، كبير مسؤولي الاستثمار في Frank Funds: “ما زلت لا أحب التكنولوجيا، فهي ليست ذات قيمة، لم تعد هذه الشركات تنمو بشكل كبير بعد الآن.”

بالنظر بعيدا عن قطاع التكنولوجيا، هناك العديد من النقاط المضيئة التي يمكن العثور عليها في تقارير الشركات. فقد أعلنت Visa عن أرباح وعائدات فاقت توقعات المحللين. سجلت Kraft Heinz نتائج قوية صباح الأربعاء، مما أدى إلى ارتفاع سهمها. تأتي هذه الأخبار السارة في أعقاب النتائج القوية من GM وCoca-Cola صباح الثلاثاء.

هناك العديد من أجزاء الاقتصاد التي لا تزال تعمل بشكل جيد. على هذا المنوال، تُظهر بيانات FactSet أن المحللين يتوقعون نموًا بنسبة مضاعفة في الأرباح للشركات الاستهلاكية والشركات الصناعية والشركات العقارية. ومن المتوقع أن تزيد أرباح قطاع الطاقة عن الضعف بفضل ارتفاع أسعار النفط هذا العام.

علامتان مشجعتان كذلك؟ فحوالي ثلاث أرباع شركات S&P 500 التي أبلغت عن أرباحها حتى الآن قد تجاوزت التوقعات.

علاوة على ذلك، يبدو أن الطلب لا يزال قائمًا بالنسبة للعديد من الشركات. من المتوقع أن تنمو الإيرادات بنسبة 8.6٪ في الربع، وفقًا لـ FactSet. لذا فإن الأرباح الضعيفة تدل على ارتفاع التكاليف بدلاً من التباطؤ الكبير في المبيعات.

Print Friendly, PDF & Email