بانوراما خبرية

إيران ترسل الطالبات المتظاهرات إلى “مؤسسات نفسية”.. وإضراب عام يهدد الاقتصاد المتهالك

دعوات إلى احتجاجات في جميع أنحاء البلاد يوم الأربعاء أعادت الإيرانيين إلى الشوارع، فالمحتجون لم يعرقلهم قمع النظام الوحشي على المظاهرات السلمية.

حيث تمت مواجهتهم بوحشية شديدة – رجال شرطة بهراوات يضربون أولئك الذين يحاولون الابتعاد.

كما وثقت الكاميرا قوات الأمن بملابس مدنية وهي تفتح النار في شوارع طهران بعد هتاف مجموعة صغيرة “يا ملالي انصرفوا”.

ولكن ربما يكون الرد الأكثر ترويعًا على الاحتجاجات هذا الأسبوع هو قرار الحكومة باحتجاز طالبات المدارس المتظاهرات وإرسالهن إلى المؤسسات النفسية ليتم “إصلاحهن وإعادة تثقيفهن”.

رسالة تقشعر لها الأبدان من نظام يبدو الآن أنه يشعر بالتهديد من قبل فتيات مدارس يافعات بلا خوف.

نظام تحت الضغط بشكل واضح، حيث أنه لا يكافح فقط من أجل احتواء الاحتجاجات المنتشرة مثل حرائق الغابات وإنما يواجه الآن إضرابات يمكن أن تضرب اقتصادا جاثيا على ركبتيه أصلا.

حركة من الاحتجاجات على الصعيد الوطني تحولت إلى انتفاضة تزداد قوة يومًا بعد يوم، مما يزيد من صعوبة السيطرة عليها من قبل الجمهورية القمعية.

Print Friendly, PDF & Email