اتصالات وتكنولوجيا

إنتل تطرح منصة فريدة لتعزيز تقنية الذكاء الاصطناعي والتحليلات

 الشركة تعزز محفظتها بالإعلان عن حلول مبتكرة من المعالجات والذواكر ووسائط التخزين ومصفوفات البوابات المنطقية القابلة للبرمجة

 

 أعلنت إنتل عن طرح معالجات الجيل الثالث الجديدة من طرازIntel Xeon Scalable، إلى جانب مجموعة من المزايا الإضافية التي طالت محفظتها من أجهزة وبرمجيات الذكاء الاصطناعي. وتأتي الخطوة لتمكين عملاء الشركة من تسريع جهود تطوير واعتماد أعباء العمل التي تفرضها تقنيات الذكاء الاصطناعي والتحليلات التي تتدفق عبر مراكز البيانات والشبكات والبيئات الطرفية الذكية. وبوصفها معالجات الخوادم الرئيسية الأولى من نوعها في القطاع المزودة بميزة مدمجة لدعم تمثيل الأرقام بصيغة bfloat16، تُسهم معالجات إنتل الجديدة في جعل تدريبات الذكاء الاصطناعي وقدرته على الاستنتاج أكثر قابلية للنشر على وحدات المعالجة المركزية متعددة الأغراض، وذلك للتطبيقات التي تشمل تصنيف الصور ومحركات التوصية ومزايا التعرف على الكلام والنمذجة اللغوية.

وفي سياق تعليقها، قالت ليسا سبيلمان، نائب الرئيس والمديرة العامة لمجموعة زيون آند ميموري التابعة لشركة إنتل: “تُعتبر القدرة على النشر السريع لمزايا الذكاء الاصطناعي وتحليلات البيانات مسألة في غاية الأهمية بالنسبة للشركات في الوقت الحالي. ونؤكد التزامنا بتعزيز الجهود الرامية إلى تسريع تقنيات الذكاء الاصطناعي المُدمجة وتحسين البرمجيات الخاصة بالمعالج المُعتمد لتشغيل نظام مركز البيانات العالمي والحلول الطرفية، فضلاً عن تقديم أساس غير مسبوق لاستخلاص التحليلات الدقيقة من البيانات”.

ما أهمية ذلك: تطرح تقنيات الذكاء الاصطناعي والتحليلات فرصاً جديداً للعملاء عبر طيف متنوع من القطاعات، بما فيها القطاع المالي والصناعي والرعاية الصحية والاتصالات والنقل. وتتوقع مؤسسة البيانات الدولية استخدام 75% من التطبيقات التجارية الخاصة بالشركات لتقنيات الذكاء الاصطناعي بحلول عام 2021.1
كما تُقدر المؤسسة بأنّ حوالي ربع البيانات المُستحدثة سيتم توليدها آنياً، مع استئثار أجهزة إنترنت الأشياء بتوليد 95% من هذا النمو في حجم البيانات بحلول عام 20252.

محفظة فائقة الاتساع ومنظومة داعمة لتقنيات الذكاء الاصطناعي والتحليلات: جرى تطوير منصات البيانات الجديدة الخاصة بشركة إنتل، إلى جانب المنظومة المزدهرة من الشركاء المعتمدين على تقنيات الذكاء الاصطناعي من إنتل، على نحو يمنح الشركات الفرصة لتحقيق الإيرادات من بياناتها من خلال نشر الخدمات الذكية لتقنيات الذكاء الاصطناعي والتحليلات.

  • الجيل الثالث الجديد من معالجات Intel Xeon Scalableتهدف إنتل إلى توسيع استثماراتها في جهود تسريع تقنية الذكاء الاصطناعي المُدمجة في الجيل الثالث الجديد من معالجات Gen Intel Xeon Scalable ، من خلال إدماج ميزة دعم تمثيل الأرقام بصيغة bfloat16 في تقنية Intel DL Boost الفريدة والخاصة بهذا الطراز من المعالجات. وتُعتبر bfloat16 صيغة رقمية مصغرة تستخدم نصف كمية البتات التي تستخدمها صيغة FP32 الحالية مع تحقيق ذات القدر من الدقة في النماذج وحد أدنى من التغييرات البرمجية، في حال كانت هناك حاجة للتغييرات أصلاً.
    ومن شأن إضافة ميزة دعم تمثيل الأرقام بصيغة 
    bfloat16 أن يُسرع أداء تدريبات الذكاء الاصطناعي وقدرته على الاستنتاج في وحدة المعالجة المركزية. وتجدر الإشارة إلى أنّ عمليات التوزيع المعززة من إنتل الرامية إلى ريادة أطر تقنية التعلّم العميق (مثل TensorFlow وPytorch) تدعم صيغة bfloat16 وتتوفر من خلال مجموعة أدوات تحليلات الذكاء الاصطناعي التي تقدمها إنتل Intel AI Analytics. كما توفر إنتل تحديثات صيغة bfloat16 على مجموعة أدوات OpenVINO الخاصة بها وبيئة ONNX Runtime بغية تسهيل نشر القدرة على الاستنتاج.

وتلعب معالجات الجيل الثالث من طراز Intel Xeon Scalable (التي تحمل الاسم الرمزي: Cooper Lake) دوراً بارزاً في تطوير عروض الشركة من المعالجات رباعية وثمانية المقابس. وتم تصميم المعالج للتعامل مع تقنيات التعلّم العميق وكثافة الآلة الافتراضية، وقاعدة البيانات داخل الذاكرة والتطبيقات الحرجة لإنجاز المهام، وأعباء العمل ذات التحليلات المكثفة. وبإمكان العملاء ممن يقومون بتجديد بنيتهم التحتية المتقادمة أن يتوقعوا تحقيق مكاسب وسطية تقريبية تصل إلى 1.9 ضعف في أعباء العمل الرائجة3 و2.2 ضعفاً فيما يتعلق بالآلات الافتراضية4بالمقارنة مع نظيراتها من المنصات رباعية المقابس التي باتت في العام الخامس من عمرها.

  • ذاكرة Optane المستمرة الجديدة من إنتل: وكجزء من الجيل الثالث من منصة Intel Xeon Scalable، أعلنت الشركة أيضاً عن السلسة 200 من ذاكرة Optane المستمرة، والتي تزود العملاء بما يصل إلى 4.5 تيرابايت من الذاكرة لكل مقبس، وذلك لإدارة أعباء الأعمال الكثيفة من حيث البيانات، مثل قواعد البيانات داخل الذاكرة والمحاكاة الافتراضية المكثفة والتحليلات والحوسبة فائقة القدرات.
  • الجيل الجديد من وسائط التخزين ذات الحالة الثابتة من إنتل Intel 3D NAND: وأما بالنسبة للأنظمة التي تخزن البيانات عبر مصفوفات الذاكرة الوميضية حصراً، فقد أعلنت إنتل عن توفر الجيل المقبل فائق القدرات من وسائط التخزين ذات الحالة الثابتة ثلاثية الأبعاد والمزودة بتقنية بوابة الاقتران السالبة من طرازي D7-P5500 وP5600. وجرى تطوير هذه الوسائط بالاعتماد على تقنية بوابة الاقتران السالبة ثلاثية الأبعاد ذات الخلايا ثلاثية المستوى الخاصة بإنتل، كما تم تزويدها بأداة تحكم جديدة ومنخفضة فترة الاستجابة لمنفذ الملحقات الإضافية السريع، تلبيةً للمتطلبات الكثيفة لمدخلات ومخرجات أعباء عمل الذكاء الاصطناعي والتحليلات ومزايا متقدمة أخرى لتحسين كفاءة تكنولوجيا المعلومات وأمن البيانات.
  • أولى مصفوفات البوابات المنطقية القابلة للبرمجة المعززة بالذكاء الاصطناعي من إنتل: وكانت إنتل قد كشفت عن مصفوفة البوابات المنطقية القابلة للبرمجة الخاصة بها من طراز Stratix® 10 NX FPGA، وهي الجيل الأول من مصفوفات إنتل المعززة بتقنية الذكاء الاصطناعي والمُصمَّمة لزيادة عرض النطاق الترددي وتسريع فترة استجابة الذكاء الاصطناعي. وستزود هذه المصفوفات العملاء بقدرة قابلة للتخصيص والتهيئة والتطوير لتسريع مزايا الذكاء الاصطناعي للتطبيقات التي تتطلب قدرة حوسبية كبيرة مثل معالجة اللغات الطبيعية وكشف الاحتيال. وتضم مصفوفات Stratix 10 NX FPGA من إنتل ذاكرة نطاق ترددي عريض مدمجة وقدرات شبكية عالية الأداء وكتلAI Tensor Blocks الحسابية المعززة بالذكاء الاصطناعي، والتي تحتوي على مجموعات كثيفة من المضاعفات منخفضة الدقة المستخدَمة عادة في العمليات الحسابية لنماذج تقنية الذكاء الاصطناعي.

إنتل تطور مجموعة أدوات oneAPI Cross-Architecture لدعم جهود الابتكار المتواصلة في ميدان الذكاء الاصطناعي: وبالتزامن مع مساعي إنتل لتطوير محفظتها من منتجات الذكاء الاصطناعي المتقدمة بغية تلبية الاحتياجات المتنوعة لعملائها، تعمل الشركة أيضاً على تمهيد الطريق نحو تبسيط أعمال البرمجة غير المتجانسة لصالح المطورين، وذلك من خلال محفظتها من أدوات oneAPI التي تعمل على مختلف البُنى، من أجل تسريع الأداء وزيادة الإنتاجية. وبات بإمكان مطوري البرامج من خلال هذه الأدوات المتقدمة تسريع أعباء عمل الذكاء الاصطناعي عبر مختلف وحدات المعالجة المركزية ووحدات معالجة الرسوميات ومصفوفات البوابات المنطقية القابلة للبرمجة الخاصة بشركة إنتل. كما أصبح بمقدورهم تهيئة أكوادهم البرمجية للأجيال الحالية والقادمة من معالجات ومسرعات إنتل.

محفظة إنتل Select Solutions المعززة بباقة واسعة من الحلول المتميزة تُلبي أبرز متطلبات قطاع تكنولوجيا المعلومات: كشفت إنتل عن تعزيزها لمحفظتها من الحلول المتميزة Select Solutions بهدف تسريع نشر أكثر متطلبات قطاع تكنولوجيا المعلومات ضرورة، في خطوة سلطت الضوء على قيمة تقديم الحلول المُثْبتة في البيئة التجارية الحالية سريعة التطور. وأعلنت الشركة عن ثلاثة حلول جديدة و5 أخرى معززة من محفظتها Select Solutions. وقد ركزت هذه الحلول على تقنيات التحليلات والذكاء الاصطناعي والبنى التحتية فائقة التقارب. هذا ويجري استخدام حل تحليلات الجينوم المعزز من محفظة إنتل Select Solutions في جميع أنحاء العالم من أجل تطوير لقاح لعلاج كوفيد-19، كما اعتُمد حلّ VMware Horizon VDI على شبكات منطقة التخزين الافتراضية في مسعى لتعزيز تجربة التعلم عن بُعد.

مواعيد توافر المنتجات: وبدأت الشركة بشحن الجيل الثالث من معالجات Intel Xeon Scalable وسلسلة ذواكر Intel Optane 200 المستمرة إلى العملاء. وكانت منصة فيسبوك قد أعلنت في مايو الماضي عن اعتبار معالجات الجيل الثالثIntel Xeon Scalable الأساس الذي تقوم عليه أحدث خوادم منصة Open Compute Platform الخاصة بها. كما أعربت غيرها من منصات خدمات المحتوى، مثل علي بابا وبايدو وتنسنت، عن اعتمادها لهذا الجيل المتطور من المعالجات. ومن جهة أخرى، وتتوفر أنظمة مصنعي المعدات الأصلية العامة في النصف الثاني من عام 2020. وتتوفر وسائط التخزين ذات الحالة الثابتة ثلاثية الأبعاد والمزودة بتقنية بوابة الاقتران السالبة من إنتل من طرازي D7-P5500 وP5600 الآن. ومن المتوقع أن تتوفر البوابات المنطقية القابلة للبرمجة المعززة بالذكاء الاصطناعي من طراز Intel Stratix 10 NX FPGA في النصف الثاني من عام 2020.

الحاشية السفلية:

(1) مؤسسة البيانات الدولية، توقعات التخزين العالمي لأعباء العمل الإدراكية وتلك الخاصة بالذكاء الاصطناعي للفترة بين 2018-2022، #US43707918e، أبريل 2018.

 

(2) مؤسسة البيانات الدولية، الحوسبة الطرفية، الجيل الخامس والذكاء الاصطناعي – العاصفة المثالية للأنظمة الحكومية، شون مكارثي، 08 أبريل 2020.

 

الإعدادات:

(3) مكاسب وسطية تقريبية تصل إلى 1.9 ضعف في أعباء العمل الرائجة عند استخدام الجيل الثالث من معالجات إنتل Xeon® Platinum 8380Hبالمقارنة مع نظيراتها من المنصات التي باتت في العام الخامس من عمرها. يُرجى الاطلاع على المطالبة رقم 11 من خلال الرابط التالي:www.intel.com/3rd-gen-xeon-configs

 

(4) مكاسب وسطية تقريبية تصل إلى 2.2 ضعفاً فيما يتعلق بالآلات الافتراضية عند استخدام الجيل الثالث من منصة Xeon® Scalable الجديدة من إنتل وسلسلة وسائط التخزين من إنتل SSD Data Center Family بالمقارنة مع نظيراتها من المنصات رباعية المقابس التي باتت في العام الخامس من عمرها. يُرجى الاطلاع على المطالبة رقم 4 من خلال الرابط التالي: www.intel.com/3rd-gen-xeon-configs

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق