بانوراما خبرية

احتجاجات مقتل مهسا أميني بإيران تدفع المؤسسات الإخبارية للتصارع حول كيفية تغطيتها

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– اجتاحت احتجاجات على مستوى البلاد بإيران لأسابيع بعد وفاة مهسا أميني البالغة من العمر 22 عامًا بعد أن تم احتجازها من قبل شرطة الأخلاق بسبب عدم ارتدائها للحجاب بصورة صحيحة على ما يبدو، ليثير موتها اشتباكات عنيفة بين المتظاهرين والسلطات، مما أسفر عن مقتل العشرات، حسبما ورد.

حظيت هذه الاحتجاجات باهتمام كبير في الصحافة الغربية، خاصة وأن النظام الإيراني المتعصب قام بقمع المظاهرات بقوة غاشمة.

ولكن مع تزايد أعداد المحتجين في شوارع إيران، لا تقوم المؤسسات الإخبارية الغربية إلى حد كبير بنقل قصص من الدولة التي يقودها الاستبداد والتي قامت بتقليص حرية الصحافة، وسجن الصحفيين، وإغلاق الإنترنت.

لدى NBC News مراسل في طهران، ولكن بسبب القضايا اللوجستية والمخاوف الأمنية، لا تحافظ الغالبية العظمى من وسائل الإعلام الغربية على وجود في البلاد. معظم القصص التي تصدر من المنطقة المجاورة، خارج إيران. وكالة أسوشيتد برس ورويترز، على سبيل المثال، تنشران قصصًا عن الاضطرابات من دبي.

تعتمد المؤسسات الإخبارية الغربية إلى حد كبير على عدة جهات اتصال، ومجموعات مثل منظمة العفو الدولية، إضافة إلى وكالة أنباء يديرها الطلاب، ووسائل التواصل الاجتماعي للحصول على المعلومات. قصص CNN تشير بشكل ملحوظ إلى أن الشبكة “لم تتمكن من التحقق بشكل مستقل من عدد القتلى والمصابين”.

قال بوريا محرويان، كبير المحررين في BBC News Persian الذي يشرف على وسائل التواصل الاجتماعي والفريق التفاعلي، إنه نظرًا لعدم وجود مراسلين للمؤسسة الإخبارية في إيران، فإنهم “يعتمدون إلى حد كبير على وسائل التواصل الاجتماعي والمحتوى الذي ينتجه المستخدمون” كل يوم.

لكن القيام بذلك لا يخلو من المخاطر. وقال محرويان إن بعض مقاطع الفيديو المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي تشكل مصدر قلق خاص، وهي جزء من حملة تضليل حكومية. قال محرويان عن النظام الإيراني: “لديهم جيش إلكتروني وهم ينتجون على نطاق واسع مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، بل وحتى مقابلات مزيفة”. وأضاف أن الحكومة حاولت أيضًا نصب الفخاخ للتلاعب بوسائل الإعلام الغربية لنقل الأكاذيب: “يمكنهم بعد ذلك القول إن وسائل الإعلام الأجنبية تنقل أخبارًا كاذبة”.

بينما تسعى الحكومة الإيرانية إلى التلاعب بالمحادثات خارج حدودها، فإنها تستخدم في الوقت نفسه جهازها التلفزيوني والإذاعي الذي تسيطر عليه الدولة للسيطرة على السرد داخل البلاد.

وقال تريتا بارسي، خبير إيراني بارز، إن وسائل الإعلام عملت على “التقليل من أهمية الاحتجاجات، أو تجاهل الاحتجاجات، أو اعتبارها مؤامرة”. وقال أمير حسين مهدوي، خبير إيراني آخر، إن وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة “تصور هذه الأحداث” بنفس طريقة المرشد الأعلى للبلاد: “مخطط لها من الخارج، من قبل وكالة المخابرات المركزية والموساد”.

لكن محاولات النظام للسيطرة على السرد واجهت انتكاسات. وأوضح بارسي أن “هناك عدد هائل من الأشخاص الذين يمكنهم الوصول إلى أطباق استقبال الأقمار الصناعية والحصول على أخبارهم من الخارج.. فهم لا يعتمدون فقط على وسائل الإعلام الإيرانية “.

في الواقع، تعد BBC Persian واحدة من أكثر مصادر المعلومات تأثيرًا من داخل إيران. وأشار محرويان إلى أن حسابها على انستغرام لديه واحد من أكبر عدد المتابعين في وسائل الإعلام الفارسية، حيث يضم 18.6 مليون متابع.

قال بارسي: “لقد ضعفت قدرة الدولة بشكل كبير على دفع روايتها”.

Print Friendly, PDF & Email