بانوراما خبرية

بخريطة مناطق تأييد روسيا بـ2012.. ماسك يرد على السيناتور غراهام وانتقاد اقتراح تقديم أراض لموسكو

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—نشر إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركتي “تسلا” و”سبيس إكس” خريطة للمناطق التي صوّتت لصالح أحزاب مؤيدة لروسيا في أوكرانيا عام 2012 وذلك في رد على السيناتور الأمريكي، ليندسي غراهام الذي انتقد اقتراح تقديم أراض لروسيا في أوكرانيا.

وبدأ الأمر بتغريدة من غراهام قال فيها: “مع كل الاحترام لإيلون ماسك – وأنا أحترمه – أود أن أقترح أنه بحاجة إلى فهم حقائق الغزو الروسي لأوكرانيا..” ليرد ماسك قائلا: “بافتراض أنك تعتقد أن إرادة الناس مهمة، يجب علينا، في أي منطقة نزاع معينة، دعم إرادة أولئك الذين يعيشون هناك.. تريد معظم أوكرانيا بشكل قاطع أن تكون جزءًا من أوكرانيا، لكن بعض الأجزاء الشرقية لديها أغلبية روسية وتفضل روسيا”.

ونشر ماسك خريطة معلقا بالقول: “فيما يلي الخريطة الانتخابية لعام 2012.. الأزرق هو الحزب الموالي لروسيا..”

وكان ماسك قد أثار ردود فعل عنيفة من قبل المسؤولين الأوكرانيين، بمن فيهم الرئيس فولوديمير زيلينسكي، بسبب نصائحه غير المرغوب فيها حول كيفية “تحقيق السلام” وسط الغزو الروسي المستمر للبلاد، إذ اقترح عبر استطلاع للرأي نشره على تويتر “خطة لتحقيق السلام بين أوكرانيا وروسيا” تتضمن إعادة إجراء الانتخابات “تحت إشراف الأمم المتحدة” في الأراضي التي ضمتها روسيا مؤخرا بشكل غير قانوني.

واستولت موسكو على ما يقرب من خُمس مساحة أوكرانيا، في أعقاب إجراء “استفتاءات” تم رفضها من قبل الكثير من دول العالم باعتبارها “صورية وزائفة”.

واقترح ماسك أيضا أن تكون شبه جزيرة القرم، التي غزتها روسيا وضمتها من أوكرانيا في عام 2014، “جزءا من روسيا”، وكذلك تظل أوكرانيا “على الحياد”.

وصوت غالبية متابعي ماسك على تويتر بـ”لا” على الاستطلاع، وفي المقابل اعتبر إيلون ماسك أن الرافضين “جزء من هجوم إلكتروني”، وواصل الدفاع عن خطته حيث قال إن فرص أوكرانيا لاستعادة الأراضي ضئيلة.

Print Friendly, PDF & Email