بانوراما خبرية

خرائط.. كيف تغيّرت سيطرة روسيا على الأراضي الأوكرانية؟

(CNN)– أدى الهجوم المضاد المفاجئ والناجح للجيش الأوكراني في منطقة خاركيف هذا الشهر إلى سيطرة القوات الروسية على أراضٍ أوكرانية أقل مما كانت عليه بعد توغلها الأول في البلاد في فبراير/ شباط 2022، وفقًا لتحليل CNN للبيانات الحصرية من معهد دراسة الحرب (ISW).

سمحت أول دفعة روسية ضخمة في ليلة 23 فبراير/ شباط، بالتأمين أو التقدم على خُمس الأراضي الأوكرانية، أو حوالي 119000 كيلومتر مربع (46000 ميل مربع) من إجمالي 603500 كيلومتر مربع. وتعتبرها أوكرانيا “محتلة مؤقتًا”، حسب التحليل.

بعد سبعة أشهر من شن الغزو – الذي اعتقد المسؤولون الغربيون أنه سينتهي في أيام مع اجتياح عاصمة أوكرانية – تسيطر روسيا على مساحة تقل بحوالي ثلاثة آلاف كيلومتر مربع عما كانت عليه في الأيام الخمسة الأولى من الحرب، حسبما وجدت شبكة CNN. وتم استبعاد الادعاءات التي لم يتم التحقق منها، من التحليل.

زعم الكرملين يوم الجمعة أنه ضم أربع مناطق أوكرانية ـ لديه سيطرة جزئية عليها فقط – لتنضم إلى منطقة القرم المحتلة منذ عام 2014.

في احتفال حضره رؤساء جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبية الانفصاليتين، ومن منطقتي زاباروجيا وخيرسون، وقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أربع اتفاقيات منفصلة بشأن قبول أراضي جديدة في الاتحاد الروسي. وقبيل الإعلان، اعترف بوتين الخميس رسميًا بخيرسون وزاباروجيا كدولتين مستقلتين.

Ukraine-control-maps-overtime-arabic

في نهاية سبتمبر/ أيلول، أجرت السلطات الموالية لروسيا على عجل ما يسمى بـ “الاستفتاءات” في أجزاء من المناطق الأربع المحتلة في أوكرانيا: دونيتسك ولوغانسك وخيرسون وزاباروجيا. لكن لا تزال أجزاء كبيرة من دونيتسك وزاباروجيا في أيدي الأوكرانيين.

وانتقدت أوكرانيا والمجتمع الدولي الاستفتاءات على نطاق واسع ووصفتها بأنها محاولة زائفة وغير شرعية. وحتى مع استمرار العملية، كانت القوات الأوكرانية تستعيد المزيد من الأراضي في دونيتسك.

على الرغم من أن استطلاعات الرأي قبل الحرب التي أجرتها CNN في فبراير/ شباط 2022 أظهرت أنه لا توجد منطقة في أوكرانيا بها أكثر من واحد من كل خمسة أشخاص يدعمون الوحدة الأوكرانية مع روسيا، إلا أن السلطات في تلك المناطق المحتلة زعمت يوم الأربعاء أن السكان وافقوا بأغلبية ساحقة على الانضمام إلى الاتحاد الروسي.

للمرة الأولى في الصراع، يقف الجيش الروسي على قدم وساق – ويبدو أن هدفه المعلن المتمثل في الاستيلاء على دونيتسك ولوغانسك بأكملها أصبح بعيدًا بعد انسحاب غير منظم من منطقة خاركيف المجاورة.

وأكد الكرملين، الجمعة، أن الهجوم على الأراضي التي تم ضمها حديثًا سيعتبر عملاً عدوانيًا على روسيا. ويخشى حلفاء أوكرانيا من أن هذه الخطوة قد تخلق ذريعة لمرحلة جديدة وخطيرة من الحرب.

يوضح تحليل CNN لبيانات ISW الخسائر العسكرية لموسكو التي ربما تكون قد ساهمت في القرارات المتخذة في الكرملين هذا الأسبوع.

في الشهر الأول من الغزو، ضاعفت روسيا المنطقة الواقعة تحت سيطرتها أربع مرات تقريبًا، وأضيفت إلى أراضي شبه جزيرة القرم (التي تم ضمها في عام 2014) وجمهوريتي لوغانسك ودونيتسك التي يسيطر عليها الانفصاليون، والتي تم إنشاؤها أيضًا في عام 2014.

لكن هذا يمثل ذروة النجاح الروسي. قررت موسكو سحب قواتها من شمال وشمال شرق أوكرانيا في أوائل أبريل/ نيسان، بعد أن فشلت في السيطرة على العاصمة كييف.

في الأشهر التي تلت ذلك، كافح جيش الكرملين وحلفاؤه لتحقيق مكاسب جوهرية. بين أوائل مايو/ أيار ونهاية أغسطس/ آب، توقفت مكاسبها الصافية بين 200 و1400 كيلومتر مربع من الأراضي الأوكرانية شهريًا، وفقًا للتحليل.

Russian-gain-or-loss-of-Ukraine-territory-arb

وبحلول 26 سبتمبر/ أيلول، كان إجمالي مكاسب الأراضي الروسية الصافية منذ الانسحاب في أوائل أبريل/ نيسان أكثر بقليل من ألف كيلومتر مربع – نصف مساحة رود آيلاند، أصغر ولاية في أمريكا، بحسب البيانات.

تكشف CNN الأحداث الرئيسية في الغزو الروسي من منظور الصراع الإقليمي في جدول زمني تفاعلي

Print Friendly, PDF & Email