أخباربترول وطاقة

وزير الكهرباء  يستقبل الرئيس التنفيذى لمنظمة الهيدروجين الأخضر GH2

 

استقبل الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة السيد Jonas Moberg الرئيس التنفيذى لمنظمة الهيدروجين الأخضر GH2 احد الشركات الرائدة فى توسيع نطاق عمل مجموعة من التقنيات النظيفة لإزالة الكربون واحدى الجهات المؤسسة للتحالف الأفريقى للهيدروجين الذى أنشئ عام 2021 ، وذلك لبحث التعاون فى مجالات الطاقات المتجددة والهيدروجين الأخضر ومناقشة دعم استراتيجية مصر للهيدروجين الأخضر وكذا المشروعات والإستثمارات فى هذا المجال لخلق المزيد من الزخم العالمى لـ COP 27، وذلك فى اطار الإهتمام الذى توليه مصر للتوسع فى مجالات الهيدروجين الأخضر.

 

هذا اللقاء يعكس حرص الوزارة علي تعزيز سبل التعاون مع المؤسسات والمنظمات المختلفة خلال الفترة القادمة والاستفادة من الخبرات المتطورة في مجال الطاقات المتجددة لنشر إستخدامات الطاقات المتجددة وخفض إنبعاثات الكربون وزيادة نصيب مشاركة القطاع الخاص فى مثل تلك المشروعات .

 

وتم خلال اللقاء بحث سبل التعاون المشترك بين الجانبين في مجال الكهرباء والطاقة الجديدة والمتجددة ومجالات الهيدروجين الاخضر .

وأكد الدكتور شاكر خلال الاجتماع على إهتمام الوزارة بالتصنيع المحلى والحفاظ على البيئة وذلك من خلال التوسع فى مشروعات الطاقة المتجددة وتوطين الخبرات الصناعية على ارض مصر وخاصة المجالات الحديثة والمتطورة،

 

كما اشار إلى استراتيجية الدولة التى تهدف لزيادة مساهمة نسبة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة الكهربائية ، والإهتمام الذى يوليه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة لتنويع مصادر إنتاج الطاقة الكهربائية والاستفادة من ثروات مصر الطبيعية وبخاصة مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة، والتى تستهدف الوصول بنسبة مساهمة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة في مصر إلى 42٪ بحلول عام 2035.

 

وأشار إلى ما تتمتع به مصر من ثراء واضح فى مصادر الطاقات المتجددة وخاصة طاقة الرياح والشمس التي تؤهلها لتكون واحدة من أكبر منتجي الطاقة المتجددة وتم تخصيص عدد من الأراضي الغير المستغلة لمشروعات الطاقة الجديدة و المتجددة. موضحاً أن أطلس الرياح يشير إلى أن مصر تمتلك أكبر قدرات كهربائية في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يمكن إنتاجها من طاقتى الرياح والشمس.

 

وأضاف أن القطاع قد قام بإتخاذ عدد من الإجراءات الهامة للإستفادة من الإمكانيات الهائلة من الطاقة المتجددة وفقاً لعدد من الآليات لتشجيع مشاركة القطاع الخاص فى مشروعات القطاع وعلى رأسها مشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة مما أثمر عن الوصول إلى أسعار تنافسية لمشروعات الطاقة الشمسية ومشروعات طاقة الرياح.

 

واشار الوزير الي أنه تم توقيع 16 مذكرة التفاهم مع عدد من الشركات عالمية للبدء فى المناقشات والدراسات لتنفيذ مشروعات تجريبية لانتاج الهيدروجين الاخضر في مصر كخطوة اولى نحو التوسع في هذا المجال وصولا الى امكانية التصدير ، مؤكداً على إستعداد القطاع للتعاون مع مختلف الأطراف فى هذا المجال فضلاً عن رغبة العديد من الشركات العالمية التعاون مع جمهورية مصر العربية فى هذا المجال لزيادة الاستثمار على أرضها .

 

واشارالوزير الي التعاون مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية بشأن توجه مصر نحو إنتاج الهيدروجين الأخضر من خلال توقيع مذكرة تفاهم مع البنك لتقديم منحة لتمويل الأعمال الاستشارية لإعداد الاستراتيجية الوطنية للهيدروجين،

 

وأكد على الجهود التى تقوم بها مصر لتكون ممر لعبور الطاقة النظيفة التى تتمتع بها القارة الأفريقية، وتحرص مصر على دعم جهود الدول الأفريقية للنفاذ للطاقة النظيفة من المصادر المتجددة.

وأشاد السيد Jonas Moberg الرئيس التنفيذى لمنظمة الهيدروجين الأخضر GH2 بما يمتلكه قطاع الكهرباء والطاقة المتجددة المصرى من خبرات كبیرة فى كافة المجالات،

ومن جانبه أوضح أنه تم خلال المعرض والمؤتمر العالمى الذى نظمته GH2 الاعلان الرسمى عن انشاء التحالف الأفريقى للهيدروجين الأخضر AGHA والتى تهتم بتكثيف التعاون الإقليمى وتسريع تطوير مشاريع الهيدروجين الأخضر فى جميع انحاء القارة

واعرب عن تطلعه واهتمامه للتعاون مع كافة الجهات المعنية على أرض مصر فى هذا المجال بإعتبارها بوابة هامة للدخول إلى افريقيا والمنطقة المحيطة ونظراً لما تتخذه مصر من اجراءات لتشجيع التعاون مع القطاع الخاص .

وأكد على رغبته فى زيادة حجم التعاون مع الجانب المصرى فى مختلف المجالات وبصفة خاصة فى مجال زيادة مساهمة الطاقات المتجددة من شمس ورياح ، والمجالات المختلفة للاستفادة من الهيدروجين الاخضر كمصدر للطاقة النظيفة ، ومؤكداً على استعداده لتقديم كافة سبل الدعم وتعزيز التعاون مع مصر فى مؤتمر الأطراف COP27

يأتى هذا الاجتماع ليعكس مدى الاهتمام الكبير لمصر والمنظمات العالمية بالهيدروجين الأخضر والمردود الكبير الذى يعود بالنفع على كافة الأطراف بالإضافة إلى جذب وتشجيع مشاركة القطاع الخاص في المشروعات المختلفة في قطاع الكهرباء وزيادة حجم الإستثمار على أرض مصر ومدى الاهتمام الكبير لمصر والمنظمات العالمية بمؤتمر الأطراف COP27 المقرر عقده فى نوفمبر القادم بشرم الشيخ .

Print Friendly, PDF & Email