الصحة والمراة

لعلاج فيروس كورونا.. بدء تجارب على لقاح مستمد من دم البقر الشهر المقبل

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– تتوقع شركة في ولاية داكوتا الجنوبية بدء تجارب بشرية الشهر المقبل لتطوير علاج لفيروس كورونا المستجد بالأجسام المضادة مستمد من دم البقر. 

ولكن، هذه ليست مجرد أبقار عادية، إذ قام العلماء بهندسة هذه الحيوانات وراثياً لمنحها جهاز مناعي بشري جزئياً.

وبهذه الطريقة، تنتج الحيوانات أجسام مضادة بشرية مُحاربة للأمراض، والتي سيتم تحويلها لاحقاً إلى عقار لمهاجمة الفيروس.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة “SAB Biotherapeutics”، إيدي سوليفان، في بيان لـCNN: “هذه الحيوانات تُنتج أجساماً مضادة محايدة تقتل (فيروس كورونا المستجد) في المختبر”.

ولم تذكر الشركة عدد الأشخاص الذين ستتم دراستهم في التجارب السريرية، أو المدة التي ستستغرقها التجارب. 

ولصنع الدواء، أخذت الشركة خلايا جلدية من بقرة، وأزالت الجين المسؤول عن تكوين أجسام مضادة للبقر، وبدلاً من ذلك، أُدخل كروموسوم بشري تم هندسته صناعياً يُنتج أجسام مضادة بشرية.

ولاحقاً، وضعت الشركة الحمض النووي من تلك الخلايا في بويضة بقرة، وحولتها إلى جنين.

ثم زُرع الجنين في بقرة لبدء الحمل، وعلى مدى العقدين الماضيين، أنتجت الشركة مئات الأبقار المتطابقة وراثياً، وتتسم جميعها بجهاز مناعي بشري بشكل جزئي.

وبعد ذلك، قام العلماء بحقن بعض الأبقار بجزء غير معدي من الفيروس المُسبب لفيروس كورونا المستجد، وتُنتج الأبقار الآن أجساماً مضادة بشرية لفيروس كورونا.

وتقاوم هذه الأجسام المضادة الفيروس بشكل طبيعي، وصنعت الشركة مئات الجرعات لهذا الدواء الذي يُدعى “SAB-185” لاستخدامها في التجارب السريرية.

ولم تعلن الشركة بعد عما إذا كانت ستدرس الدواء باعتباره عقار يقي من فيروس كورونا، أو علاج له، أو الإثنين معاً.

ولدى الأبقار العديد من المزايا بالمقارنة مع متبرعي البلازما من البشر:

أولاً، ذكرت الشركة أن الأبقار تتميز باستجابة مناعية أقوى من البشر، وتجعل الحقن المتكررة بفيروس كورونا المستجد تتمتع باستجابة أقوى.

ثانياً، توفر الأبقار المزيد من البلازما لكونها كبيرة الحجم.

وثالثاً، يمكن للأبقار توفير البلازما 3 مرات في الشهر، بدلاً من مرة واحدة فقط مثل البشر.

وبحسب شركة “SAB”، تحتوي أدويتها المصنوعة من بلازما البقر على أجسام مضادة محايدة أعلى بأربع مرات من أقوى الأجسام المضادة في العينات البشرية التي درستها.

وتم مشاركة هذا البحث، الذي أُجري في جامعة “بيتسبرغ”، في بيان صحفي من قبل الشركة، ولم يتم نشر البحث بعد، ولم يخضع لمراجعة النظراء.

والأسبوع الماضي، أعلنت شركة أخرى، وهي “Regeneron Pharmaceuticals”، أنها بدأت تجارب بشرية لدواء مشتق من الفئران. 

وقال رئيس الشركة، الدكتور جورج يانكوبولوس: “أدخلنا جينات للجهاز المناعي البشري في الفئران لتكون لهذه الفئران نظام مناعة بشري إلى حد كبير”.

ولم تعلن شركته سواءً كان الدواء سيمنع فيروس كورونا، أو يعالجه.

وقال يانكوبولوس لـCNN في مايو/أيار: “نأمل أن نتمكن بحلول نهاية الصيف من توفير مئات الآلاف من الجرعات للمرضى الذين يحتاجون إلى الوقاية والعلاج أيضاً”.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق