بورصة

مكاسب الأسهم وبيانات إيجابية محور الأسواق العالمية اليوم

مباشر- أحمد شوقي: جاءت البيانات الإيجابية بقيادة قفزة مبيعات التجزئة على رأس الأحداث في الأسواق العالمية بنهاية تعاملات اليوم الثلاثاء، بالإضافة إلى المكاسب القوية للأسهم.

وارتفعت مبيعات التجزئة في الولايات المتحدة بأكبر وتيرة شهرية على الإطلاق بنحو 17.7 بالمائة خلال الشهر الماضي، ليشيد بها الرئيس دونالد ترامب.

كما تحسنت ثقة بناة المنازل الأمريكية بأكثر من توقعات المحللين خلال الشهر الجاري، فيما تعافى الإنتاج الصناعي في الولايات المتحدة من أكبر وتيرة هبوط شهري في 101 عام.

وفي أوروبا، استقر معدل البطالة في المملكة المتحدة بعكس التوقعات خلال الثلاثة أشهر المنتهية في أبريل/نيسان، كما ارتفعت ثقة المستثمرين في اقتصاد ألمانيا للشهر الثالث على التوالي.

مكاسب الأسهم العالمية

شهدت الأسهم الأمريكية مكاسب قوية في نهاية التعاملات، حيث ربح “داو جونز” أكثر من 500 نقطة مع قفزة مبيعات التجزئة وإجراءات الفيدرالي.

وتخلت الأسهم عن أعلى مستوياتها خلال الجلسة بعد أن حذر رئيس الفيدرالي جيروم باول من عدم اليقين بشأن تعافي الاقتصاد الأمريكي، مع الإشارة إلى أن الشركات الصغيرة وأصحاب الدخل المنخفض أكثر عرضة للخطر.

كما أشار باول إلى أن الفيدرالي لا يريد السيطرة على سوق سندات الشركات، بعد أن أعلن شراء سندات الشركات في السوق الثانوية.

ومن ناحية أخرى، وقع الرئيس الأمريكي أمراً تنفيذياً لإصلاح ممارسات الشرطة بعد المظاهرات العنيفة في البلاد.

كما ارتفعت مؤشرات الأسهم الأوروبية في ختام الجلسة بنحو 3 بالمائة مع إجراءات الفيدرالي الأمريكي لدعم الأسواق.

فيما حققت الأسهم اليابانية مكاسب قوية بنحو 5 بالمائة في الختام مع تفاؤل الأسواق العالمية، وبعد أن قرر المركزي الياباني تثبيت سياسته النقدية وتعزيز خطط تحفيز الشركات لتريليون دولار.

ارتفاع قوي للنفط والذهب

حققت أسعار النفط مكاسب قوية بأكثر من 3 بالمائة عند تسوية الجلسة مع آمال تعافي الطلب.

ورفعت وكالة الطاقة الدولية تقديرات الطلب العالمي على النفط خلال العام الجاري، كما توقعت أن يشهد الطلب تعافياً قياسياً في العام المقبل.

ودعم الإجراءات التحفيزية من قبل البنوك المركزية، أسعار الذهب للارتفاع عند تسوية الجلسة لأول مرة في 3 جلسات متتالية.

جاءت مكاسب الذهب رغم الارتفاع القوي للدولار الأمريكي أمام العملات الرئيسية خلال التعاملات.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق