بانوراما خبرية

البابا تواضروس يندد بـ”أكاذيب لا تليق” حول تعامل أجهزة الدولة مع حريق كنيسة أبوسيفين

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– وسط تداول مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي لأشخاص ينتقدون ما وصفوه بـ”تأخر فرق الإسعاف والإطفاء” في حادث حريق كنيسة أبوسيفين في مصر، أكد البابا تواضروس، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية أن توجيه الاتهام بالتقصير والتشكيك في أجهزة الدولة “أمر مرفوض تمامًا”، و”غير مقبول على الإطلاق” بالنسبة له شخصيًا، وبالنسبة للكنيسة القبطية الأرثوذكسية.

وقال البابا تواضروس، في مداخلة مع قناة DMC المصرية، إن “من الأمور المؤلمة والتي تزيد الأمر ألما الأكاذيب التي تطلق ممن يعلم ولا يعلم ومن يفهم ولا يفهم، متأسف في هذه التعابير، لكن على صفحات السوشيال ميديا، وبعض القنوات التلفزيونية أمور لا تليق بحرمة الموت، وحرمة الحادث، والألم في قلوب الجميع، والمفترض أننا كبشر لدينا قلوب نضمد الجراح بالكلمة الطيبة والأفعال الطيبة”.

وأضاف: “هذا ما يجب فعله في مثل هذه المواقف، لكن هناك ناس أثارت الشر للأسف الشديد وتتكلم عن أكاذيب، وإشاعات، وضلالات وكلها غير حقيقية، وطبعًا بها شكل من أشكال الشماتة، وتوجيه الاتهام بالتقصير. أمور، شخصيًا وباسم الكنيسة، لا نقبلها على الإطلاق”.

وردا على سؤال عن التشكيك في تعامل أجهزة الدولة مع الحادث، قال البابا تواضروس إنه “أمر مرفوض تمامًا، ونحن كمصريين جميعًا في حالة الأزمات لا يوجد في فكرنا غير أداء عمل لحل هذه الأزمة، إنسان في أزمة أو خطر كيف أنقذه أو أساعده بأي صورة من الصور”.

ورأى البابا تواضروس أن هناك الكثير من الناس يتكلمون بكلام لا علاقة له بالواقع ويخلق أزمة ثقة. وقال: “هناك حادثة حصلت، حادثة ممكن تحصل في أي مكان، كل الأجهزة تكاتفت من أجل إزالة آثار الحادثة، ومساعدة الناس وحماية الناس ونقلهم إلى المستشفيات وكلها أمور طبيعية”.

وأضاف: “أنا أوجه نداء للجميع: لا نستمع لمثل هذه الشائعات على الإطلاق لأن كل واحد يقوم بواجبه، وأنا بقدم الشكر مقدمًا لك إنسان يساهم في تخفيف هذه الأزمة”.

Print Friendly, PDF & Email