بانوراما خبرية

مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأسبق يوضح لـCNN ما قد يفعله شي جين بينغ بعد زيارة بيلوسي إلى تايوان

وضّح مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية الأسبق، ديفيد بتريوس، الخطوات التي قد يقوم بها الرئيس الصيني شي جين بينغ، وذلك في أعقاب الزيارة التي قامت بها رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، إلى تايوان.

وقال بتريوس في مقابلة لـCNN إنه لا يعتقد أن الرئيس الصيني “يريد حقًا إثارة صراع هنا في نهاية المطاف. يبدو أن كلماته تشير إلى أنه ليس على استعداد لإثارة معركة ردًا على هذا الإجراء الذي حدث، والذي كان غير ملائم على أقل تقدير خصوصًا في واشنطن، حيث نُقل أن الرئيس والأمن القومي والجيش حاولوا ثني رئيسة مجلس النواب عن الذهاب، بينما يقول آخرون إن بيلوسي على حق”.

وأكد بتريوس أن “توقيت هذه الزيارة صعب للغاية تحديدًا لأن الرئيس شي في موسم الانتخابات أيضًا. إنه على بعد 3 أشهر من اجتماع الحزب الشيوعي الصيني، الذي من المحتمل أن يعيد انتخابه لفترة ثالثة غير مسبوقة كرئيس للحزب، وستتبعه إعادة انتخابه رئيسًا وقائدًا للجنة العسكرية”.

وتابع قائلًا “لقد أراد طريقًا سلسًا إلى هذا الأمر، فهذه الرحلة في هذا الوقت وبهذه الطريقة تجبره حقًا على أن يكون وطنيًا متشددًا، يجب أن يظهر أنه أقوى من كل البقية. سترى تمارين بأسلحة حية حول جزيرة تايوان، سترى عودة الطائرات إلى المجال الجوي وهكذا. أعتقد أننا سنرى كل هذا، وأعتقد أن هذا قد يستغرق بعض الوقت”.

وأشار بتريوس إلى أنه قد يكون هناك المزيد من التداعيات على زيارة بيلوسي مع مرور الوقت، مشيرًا إلى أنه “قد تكون هناك بعض العقوبات الاقتصادية التي ستفرض على تايوان نتيجة لذلك أيضًا”.

Print Friendly, PDF & Email