الصحة والمراة

دراسة جينية تكشف عن انتقال فيروس كورونا إلى كاليفورنيا عدة مرات بسبب المسافرين وتفويت فرص الحد من انتشاره

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– تشير دراسة جينية جديدة إلى أن فيروس كورونا المستجد قد نُقل إلى كاليفورنيا مرات عديدة من قبل المسافرين. ولكن، لم تستغل البلاد فرص تتبع مخالطي المرضى للحد من انتشار الجائحة.

وأوضح التقرير، الذي نشر في مجلة “ساينس” يوم الاثنين، أن تفشي الوباء في سفينة سياحية واحدة على الأقل قد بدأ ينتقل عن طريق شخص مصاب بالفيروس، الذي انتشر في ولاية واشنطن، في وقت مبكر من الجائحة. 

وقال الدكتور تشارلز تشيو، وهو أستاذ الطب المخبري في جامعة كاليفورنيا وقائد فريق الدراسة، إنه تحليل صغير، لكنه يساعد في توضيح الصورة لكيفية تحول بعض الحالات إلى وباء، وكيف يمكن للعمل السريع وقف انتشار المرض.

وعلى سبيل المثال، قال تشيو إن تفشي الفيروس، الذي أصاب أكثر من 700 شخص على متن السفينة السياحية “Diamond Princess”، في فبراير/شباط، من هذا العام، قد بدأ على الأرجح من حالة واحدة.

وفي المقابل، توقف تفشي فيروس كورونا بعدما أصاب ثلاثة أشخاص، في مقاطعة سولانو بولاية كاليفورنيا، حيث تسبب حينها المريض في نقل العدوى لاثنين من عاملي الرعاية الصحية.  

وقال تشيو: “هذا كل شيء، تفشى الفيروس بين ثلاثة أفراد”، مضيفاً أن تتبع مخالطي المريض والعزل السريع قد ساهم في توقف انتشار المرض.

وفي هذه الدراسة، فحص تشيو وفريقه عينات فيروسية مأخوذة من 36 مريضاً في تسع مقاطعات بكاليفورنيا. وبالتالي، قام الفريق بفحص تسلسل الجينوم مباشرة من العينات باستخدام طريقة جديدة تسمى “MSSPE”. 

ونجح الفريق من استخدام هذا التسلسل لتحديد كل سلالة أصابت الـ36 مريضاً، ومقارنتها مع سلاسل أخرى معروفة من سلالات الفيروس المنتشرة. ويشارك العلماء هذه المعلومات بحرية للتمكن من تتبع انتشار الوباء.

وقال تشيو: “اكتشفنا أن هناك العديد من البدايات لظهور الفيروس، وبأشكال مختلفة، في كاليفورنيا”. وبعد ظهور الفيروس في الولايات المتحدة، على الأقل خلال الأسابيع القليلة الأولى، لم يكن ينتشر بحرية في جميع أنحاء الولاية، ولكن تم ظهوره مراراً وتكراراً في حوادث منفصلة.

وأجرى عالم الأحياء التطوري، مايكل ووروبي، دراسة مختلفة عن فيروس كورونا المستجد، ووجد أن التتبع السريع لمخالطي المرضى كان يمكن أن يوقف أسوأ انتشار للفيروس في وقت مبكر.

ويأمل تشيو أن يستخدم تسلسل الجينوم السريع مباشرة من المرضى، عند اختبارهم لأول مرة، لمساعدة مسؤولي الصحة العامة على تتبع انتشار الفيروس وأصله.

وقال إن النتائج تظهر العديد من الفرص الضائعة لوقف الفيروس عندما ظهر عدة مرات في كاليفورنيا. وتبين أيضاً أن القيود المفروضة على السفر يمكن أن يكون لها تأثيراً إذا بدأت في وقت مبكر بما يكفي وتم ملاحظتها بعناية.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق