بانوراما خبرية

الكاتب السعودي تركي الحمد يقارن بين جمال عبدالناصر و”الميجي”: هذه هي الوطنية العقلانية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)– قارن الكاتب السعودي وأستاذ العلوم السياسية تركي الحمد بين سياسة الرئيس المصري الراحل جمال عبدالناصر وإمبراطور اليابان الراحل موتسو هيتو الملقب بـ”الميجي” نسبة إلى فترته، ليوضح الفارق بين “الوطنية” و”الوطنية العقلانية”، على حد تعبيره.

وقال الكاتب السعودي، عبر حسابه على تويتر، إنه “من الجميل أن تكون وطنيا، ولكن الأجمل أن تكون وطنيا عقلانيا”.

وأضاف: “عندما جاء الضباط الأحرار إلى السلطة في مصر عام 1952، قام جمال عبدالناصر لاحقا بطرد الأجانب من مصر وتأميم ممتلكاتهم دون تفرقة وفق معايير الكفاءة والنزاهة، بدوافع وطنية مغرقة في شوفينيتها، فكانت النتيجة هشاشة الاقتصاد المصري لاحقا حين اختفت معايير الكفاءة والنزاهة تحت وابل المشاعر الوطنية المتأججة”.

وتابع الحمد بالقول إن ذلك “على عكس ما فعله الميجي في اليابان في أواخر القرن التاسع عشر حين استعان بالكفاءات الأجنبية لتحويل بلد مغرق في تقليديته إلى بلد صناعي حديث، إلى حين إعداد كوادر وطنية قادرة، وهذه هي الوطنية العقلانية”.

وقاد الإمبراطور موتسو هيتو الفترة الأولى من تاريخ اليابان المعاصر، التي أُطلق عليها “فترة ميجي”، وشهدت اليابان في عهده تطورات كبيرة على المستوى السياسي والاجتماعي والاقتصادي.

ولم يذكر الحمد بوضوح سبب المقارنة، لكنها جاءت وسط جدل على وسائل التواصل الاجتماعي حول أهمية توطين الوظائف في المملكة العربية السعودية، ونقاش حول معياري المواطنة والكفاءة.

1) من الجميل أن تكون وطنيا،ولكن الأجمل أن تكون وطنيا عقلانيا. عندما جاء “الضباط الأحرار” إلى السلطة في مصر عام 1952، قام جمال عبدالناصر لاحقا بطرد الأجانب من مصر وتاميم ممتلكاتهم دون تفرقة وفق معايير الكفاءة والنزاهة، بدوافع وطنية مغرقة في شوفينيتها،فكانت النتيجة هشاشة الاقتصاد..

Print Friendly, PDF & Email