بانوراما خبرية

بعد تقرير عن علاقة مزعومة مع زوجة الشريك المؤسس لـGoogle.. نظرة على عالم إيلون ماسك الفوضوي

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)– بمجرد أن نقول إن إيلون ماسك قد يبقي رأسه منخفضًا للتركيز على إدارة العديد من شركاته، أو خوض معركة قانونية شديدة الخطورة مع تويتر، أو قضاء بعض الوقت مع أي من أطفاله العشرة، تظهر فضيحة جديدة لتغذية الإعصار حول أغنى شخص في العالم.

ففي حال فاتك الأمر، ذكرت صحيفة “وول ستريت” أن ماسك كان على علاقة قصيرة مع نيكول شاناهان، زوجة سيرجي برين المؤسس المشارك لشركة Google، والذي صادف أن يكون صديقًا لماسك وأعطاه ذات مرة نصف مليون دولار لدعم تسلا.

وفقًا للصحيفة، دفعت هذه العلاقة القصيرة برين إلى تقديم طلب الطلاق.

وصف ماسك التقرير بأنه “هراء” في تغريدة يوم الإثنين، مضيفًا: “أنا أعمل لساعات مجنونة، لذلك ليس هناك الكثير من الوقت للمناورات السرية والخداع”.

لماذا يهم ذلك؟

قد لا يهم كثيرا بمن يقرر ماسك أن تكون له علاقة معها، ولكن السبب في ذلك أن صحيفة “وول ستريت” والعديد من الوسائل الإعلامية يعتقدون أنه من المهم تسليط الضوء على أقوى وأثرى الأثرياء في العالم.

بصفته الرئيس التنفيذي لشركة Tesla، صانع السيارات الأكثر قيمة في العالم، فإن ماسك هو الرجل الذي يقف خلف عجلة القيادة عندما يتعلق الأمر بمستقبل السيارات الكهربائية وذاتية القيادة بالكامل. بصفته رئيس SpaceX، فقد أرسل البشر إلى الفضاء ويأمل أن يستعمر المريخ يومًا ما. أما شركة Neuralink فتريد تطوير شريحة كمبيوتر قابلة للزرع في الدماغ البشري.

لن تكون صاحب طموحات بهذا الحجم دون مواجهة بعض التدقيق في شخصيتك. أثار هذا التدقيق حتى الآن الكثير من الشكوك حول سلوك ماسك:

– اتُهم ماسك بالتحرش بمضيفة طيران في شركة SpaceX، وهو ما نفاه.

– تبرأت منه واحدة من أبنائه علانية.

– يقاضيه موظف سابق في شركة Tesla، بحجة أن الشركة تعزز مناخًا من التحرش الجنسي.

– هناك أيضا تقارير عن أن تسلا دفعت لشركة ما لمراقبة تفاعلات الموظفين على فيسبوك عندما أراد بعض العمال تشكيل جمعية.

خلاصة الموضوع

الرؤساء التنفيذيون للشركات المتداولة علنًا هم شخصيات عامة، والطريقة التي يديرون بها شؤونهم الشخصية توفر نظرة ثاقبة للطريقة التي يديرون بها شركاتهم.

وفقًا لصحيفة “وول ستريت”، عندما علم برين بخيانة ماسك المزعومة، أخبر المؤسس المشارك لشركة Google مستشاريه ببيع جميع استثماراته المالية في شركات ماسك. من غير الواضح مقدار هذه الاستثمارات أو ما إذا كانت عملية البيع قد تمت بالفعل. لكن هذا هو بالضبط نوع الاصطدام الشخصي والمهني الذي يجب أن يجعل المساهمين غير مرتاحين.

Print Friendly, PDF & Email