بانوراما خبرية

رسم بياني يُظهر تغير المناخ منذ عام 1850 وأسباب ارتفاع درجات الحرارة بسرعة

(CNN)— أصبحت موجات الحرارة أكثر شدة بسبب ارتفاع درجة الحرارة العالمية، مما له آثار مدمرة على المناظر الطبيعية والنظم البيئية وحتى جسم الإنسان. يظهر رسم بياني أنشأه البروفيسور إد هوكينز، عالم المناخ في المركز الوطني لعلوم الغلاف الجوي بجامعة ريدينغ، يُظهر جميع التغيرات في درجة الحرارة العالمية منذ عام 1850.

يتكون من مليارات القياسات الفردية لميزان الحرارة الذي صنعه عشرات الآلاف من الأشخاص. كل من 172 شريطًا ملونًا يدل على سنة واحدة.

وحسب الرسم البياني أعلاه، بعد عام 1970 حدث تغير سريع في اللون “من اللون البرتقالي إلى الأحمر الداكن” مما يبرز مدى سرعة تغير الأشياء على مدار الأربعين أو الخمسين عامًا الماضية،” كما قال هوكينز سابقًا لشبكة CNN.

وقال هوكينز “العواقب في عالم أكثر دفئا هي موجات حرارة أكثر شدة. مع ارتفاع درجات الحرارة، تزيد سخونة موجات الحرارة وفي العديد من المناطق التي ستزيد من مخاطر حرائق الغابات، خاصة في المناطق التي تصبح أكثر جفاف”.

تسببت حرائق الغابات في احتراق آلاف الهكتارات من الغابات في فرنسا وإسبانيا، في حين تستعد بريطانيا لمواجهة أشد أيامها حرارة على الإطلاق وسط موجة حر شديدة يوم الاثنين.

أدت درجات الحرارة المرتفعة في البرتغال هذا الأسبوع إلى تفاقم الجفاف الذي بدأ قبل موجة الحر، وفقًا لبيانات من المعهد الوطني للأرصاد الجوية. حوالي 96٪ من الأراضي الرئيسية كانت تعاني بالفعل من الجفاف الشديد أو الحاد في نهاية يونيو.

مع ارتفاع درجات الحرارة، تزداد أيضًا احتمالية الهجرة المناخية مع هروب الناس من المناطق شديدة الحرارة بحيث لا يمكنهم العيش فيها. كما يتم الشعور بالحرارة بشكل أكثر كثافة في المراكز الحضرية بسبب نقص المساحات الخضراء. يقول العلماء إن المباني والخرسانة تمتص طاقة الشمس ثم تشع الحرارة، على عكس الحدائق والمناطق العشبية التي تمتص كميات أقل.

تعمل بعض أنظمة التبريد مثل تكييف الهواء في الواقع على زيادة الطلب على الطاقة، والذي يؤدي في معظم البلدان إلى زيادة الوقود الأحفوري، وفقًا لوكالة الطاقة الدولية. يعد استخدام الوقود الأحفوري نفسه وانبعاثات غازات الاحتباس الحراري اللاحقة أيضًا مساهمًا رئيسيًا في تغير المناخ وهو أحد أسباب ارتفاع درجات الحرارة العالمية بهذه السرعة.

يمكن تحقيق صافي الانبعاثات الصفري عن طريق إزالة أكبر قدر من غازات الدفيئة من الغلاف الجوي كما تصدر، وبالتالي فإن صافي الكمية المضافة هو صفر. وللقيام بذلك، ستحتاج البلدان والشركات إلى الاعتماد على الأساليب الطبيعية. مثل زراعة الأشجار أو استعادة الأراضي العشبية لامتصاص ثاني أكسيد الكربون (CO2)، وهو أكثر غازات الاحتباس الحراري التي نصدرها، أو استخدام تكنولوجيا “كالتقاط” الغاز وتخزينه بعيدًا حيث لن يهرب إلى الغلاف الجوي.

إليكم في الإنفوغرافيك أعلاه نظرة على التغيرات في درجة الحرارة العالمية منذ عام 1850

Print Friendly, PDF & Email