اقتصاد عربى

غرفة الشارقة تُعرف رواد الأعمال على الخطوات اللازمة لإدارة المخاطر في ظل الأزمات

7 خطوات يجب أن يتبعها رواد الأعمال لمواجهة التداعيات الاقتصادية الطارئة

 

حددت ورشة العمل الإلكترونية التي نظمتها غرفة تجارة وصناعة الشارقة عن بعد بالتعاون مع البرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة وأكاديمية دبي لريادة الأعمال، أمس (الإثنين) بعنوان “إدارة المخاطر في ظل الأزمات”، 7 خطوات يجب أن يتبعها رواد الأعمال لمواجهة التداعيات الاقتصادية الطارئة، وتمثلت في أن رائد الأعمال هو المسؤول عن إدارة أمواله، وأهمية إشراف فريق العمل في قراءة المخاطر، وربط أهداف الأداء الفردي بالأهداف الاستراتيجية للشركة، ووضع خطط استراتيجية تشغيلية، والتحليل المستمر لعمليات الشركات، إلى جانب تقييم إجراءات الجودة وتطبيق نظام رقابة داخلي مضاعف عن الأيام العادية.

وشهدت الورشة التي قدمها الخبير المالي الدكتور عبد الله العوضي، مشاركة أعضاء مركز تجارة 101 التابع لغرفة تجارة وصناعة الشارقة من رواد الأعمال، إلى جانب أكثر من 170 مشاركا من رواد الأعمال والمهتمين في تأسيس مشاريع تجارية خاصة بهم من داخل الدولة وخارجها، حيث تناولت العديد من المحاور التي تركزت على تعريف المشاركين بالمخاطر المالية وأنواعها وطرق تحليلها، وخطوات إدارة وتقييم المخاطر وأدوات تقليلها، فضلا عن كيفية إدارة ومواجهة الأزمات المالية وماهي الطرق التي يجب أن تتبعها الشركات لتخفيض إنفاقها في الأزمات الاقتصادية.

دعم ومساندة رواد الأعمال

وثمن سعادة محمد أحمد أمين العوضي مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، التعاون الفعال بين غرفة الشارقة والبرنامج الوطني للمشاريع والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وأكاديمية دبي لريادة الاعمال في تنفيذ عدد من الدورات وورش العمل المتخصصة التي تستهدف رواد ورائدات الأعمال لتطوير مهاراتهم في الإدارة والتسويق واختيار المشاريع وإدارة الأزمات ودراسات الجدوى وإتباع آليات الإبداع والابتكار في تنفيذ المشاريع وغيرها من العوامل المؤثرة، مؤكدا حرص الغرفة على دعم ومساندة رواد الأعمال، من خلال تبني ورعاية البرامج الابتكارية والمتجددة، التي تعزز من قطاع ريادة الأعمال، وتلبي تطلعات الشباب الشغوفين بإدارة مشاريع تحمل علامة تجارية إقليمية وعالمية، فضلا عن الوقوف إلى جانبهم والعمل على تذليل التحديات التي تواجههم من خلال تسليحهم بالعلم والمهارات اللازمة لضمان استمرارية مشاريعهم.

توجيه رواد الأعمال

من جانبها أشارت منى عمران علي مدير مركز المشاريع الصغيرة والمتوسطة في غرفة الشارقة، إلى أهمية الورشة ودروها في توجيه رواد الأعمال نحو الآليات الصحيحة والعلمية في مواجهة الأزمة الاقتصادية التي نتجت عن انتشار فيروس كورونا المستجد، لا سيما وأن الشركات الصغيرة والمتوسطة تعد الأكثر تأثرا بهذه الأزمة، مشيرة إلى أن غرفة الشارقة ممثلة بمركز تجارة 101 حريصة على استمرارية تقديم الدورات وورش العمل الموجهة لرواد الأعمال وتنويعها بما يتناسب مع المتغيرات التي تشهدها الساحة الاقتصادية حالياً، وذلك بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين للغرفة.

واستعرض الدكتور عبد الله العوضي أنواع المخاطر المالية التي يمكن أن يواجهها رواد الأعمال خلال الأزمات مثل مخاطر التشغيل والسوق والمخاطر الإئتمانية، ومخاطر تبديل العملات وسعر الفائدة والسيولة والتضخم والخسائر التي قد تنتج عندما تفشل الشركة في اتباع القوانين واللوائح الخاصة بالسلطات القضائية وكذلك مخاطر التسويات القانونية فضلا عن مخاطر الجودة والمتعلقة بالأيدي العاملة وتشغيلها، كما تناول بعض النتائج المترتبة عن عدم القدرة في إدارة المخاطر المالية مثل الفشل في إدارة العمل والسمعة وتطبيق القرارات والتنسيق وتحمل تبعات الخسارة، وحدد مقدم الورشة أيضا الخطوات اللازمة لإدارة المخاطر التي تبدأ بتحديد الخطر ومن ثم قياسه وتحليله من كافة الجوانب، وضبط الخطر بوضع حدود لبعض النشاطات، إلى جانب مراقبة الخطر باستمرار من خلال توفير نظام معلومات قادر على تحديد وقياس المخاطر بدقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق