الصحة والمراة

قائد البحوث الطبية السابق بالجيش الأمريكي: ستكون “كارثة” إذا دفعت الضغوط السياسية لتسريع لقاح ضد فيروس كورونا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — يحذر جنرال أمريكي متقاعد ساعد في تطوير اللقاحات، وأدار مؤسسة “والتر ريد” العسكرية للبحوث من أن الأمر سيكون كارثياً إذا دفعت الضغوط السياسية عملية الإسراع في إيجاد لقاح لفيروس كورونا.

وقال الدكتور فيليب راسيل، وهو جنرال متقاعد وقائد سابق لقيادة البحث والتطوير الطبي بالجيش الأمريكي، إنه على ثقة من أن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لن تنصاع إلى السياسة، ومع ذلك يبقى هناك احتمال، مضيفاً أن ترامب ليس عالماً جيداً، على أقل تقدير.

ويرى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن الجهود المبذولة لتطوير اللقاح، التي أطلقت عليها إدارته اسم عملية “Warp Speed”، تسير “بسرعة قياسية، قياسية، قياسية”.

وقال ترامب في 15 مايو/أيار: “قامت إدارتي بتجاوز جميع الإجراءات الرسمية لتحقيق أسرع تجربة تطوير لقاح لهذا الفيروس الجديد على الإطلاق”، مضيفاً أن الباحثين المعنيين لم يتحركوا بهذا النحو من قبل، أو لم يقتربوا لهذه السرعة من قبل.

وقبل طرحه في الأسواق، يجب أن يحصل اللقاح على الموافقة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، بعد خضوعه لعملية تجريبية صارمة على 3 مراحل.

وأضاف راسيل، الحاصل على وسام جدارة الاستحقاق والذي ساعد في تطوير لقاحات ضد الملاريا والتهاب الكبد A، إنه يأمل أن تقف إدارة الغذاء والدواء بسرعة وتطلب بيانات أمان كافية بحيث لن تتسبب بمقتل شخصًا ما”.

وكتب أستاذ في جامعة بنسلفانيا، قام فريقه بتطوير لقاح ضد فيروس الروتا، ومستشار سابق للسياسة الصحية في البيت الأبيض في عهد الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، إنه يُوجد مخاوف بشأن الضغط السياسي على الإسراع في إيجاد لقاح لفيروس كورونا.

وفي مقال رأي، حدد كل من الدكتور بول أوفيت والدكتور ايزكيل ايمانويل إمكانية أن يعلن ترامب عن لقاح قبل أن يصبح جاهزاً كجزء من “مفاجأة أكتوبر” للفوز بالانتخابات.

وكتب الطبيبان: “بالنظر إلى كيفية تصرف هذا الرئيس، فإن هذا السيناريو الخطير للغاية ليس بعيداً”.

تأكيدات من المسؤولين الاتحاديين

وتُجري حالياً 10 فرق حول العالم، من بينهم 4 فرق في الولايات المتحدة، تجارب سريرية على لقاحات محتملة ضد فيروس كورونا. وحتى الآن، كانت الدراسات صغيرة نسبياً، ولكن من المتوقع أن تبدأ التجارب واسعة النطاق لعشرات الآلاف من الأشخاص الشهر المقبل.

وكان ترامب قد أعلن في 15 مايو/ أيار عن أن عملية Warp Speed “ستعجّل التجارب بأمان”.

ومن أجل توفير الوقت، سيتم تصنيع بعض اللقاحات أثناء اختبارها. وإذا اتضح أنها غير فعالة، فلن يتم استخدامها.

ومن جانبه، قال الدكتور فرانسيس كولينز، مدير المعاهد الوطنية للصحة، لـ CNN، إنه “إذا سارت الأمور على ما يرام”، فإن 100 مليون جرعة من اللقاح “ربما” ستتوفر بحلول أوائل العام المقبل.

وعندما سئل عما إذا كان الضغط السياسي يمكن أن يدفع بتوفير اللقاح قبل أن يصبح جاهزاً، أعطى كولينز تأكيده الشخصي بأن اللقاح لن يتم طرحه في الأسواق قبل أن يصبح جاهزاً.

وأشار كولينز: “كعالم وطبيب ومدير المعاهد الوطنية للصحة، سنتخذ هذه القرارات فقط على أساس الأدلة على اللقاحات الفردية. ولن يتأثر ذلك بعوامل أخرى قد تعرض حياة الناس للخطر”.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق