أخباراتصالات وتكنولوجيا

هواوي :بعد المنافسة مع 130 فريق حول العالم الفريق المصري يحصد “الجائزة الكبرى

 

فاز الفريق المصري المشارك في نهائي مسابقة هواوي العالمية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات 2021 – 2022، والتي اختتمت فعالياتها يوم 25 يونيو الماضي، حيث حصد الفريق المصري “الجائزة الكبرى” في مجال “الشبكات” عن منافسة “الممارسة”، كما حصل الفريق المصري الآخر على المركز الثالث في مجال “السحابة”، وذلك بعد التفوق على 130 فريق من 43 بلدًا من كل أنحاء العالم.

بعد 9 شهور من الجهد والتدريب المكثف على يد مدربين معتمدين من المعهد القومي للاتصالات، تمكن الفريقان المصريان المكونان من 6 طلاب من جامعات مصرية مختلفة من الوصول إلى النهائيات العالمية، محققين الفوز في كل المراحل التي خاضوها من بين 1500 طالب مصري شاركوا في المنافسات المحلية للمسابقة. ليحصد أحدهما الجائزة الكبرى والآخر المركز الثالث بعد منافسة قوية، وذلك بفضل مهاراتهم وإبداعهم في تقنيات الذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة والسحابة.

وحققت النسخة السادسة من المنافسات العالمية المشاركة الأكبر حتى الآن. وقد شارك الطلاب أيضًا لأول مرة في منافسة على سلسلة جديدة من جوائز “النساء في التكنولوجيا (Women in Tech)” التي صممت خصيصًا لتكريم المواهب المتميزة من المتسابقات الشابات. كما سُلِمَت جائزة الشمول الرقمي (TECH4ALL) خلال حفل توزيع الجوائز، كجزء من مبادرة الشمول الرقمي TECH4ALL المقدمة من هواوي.

من جانبه، هنأ المهندس/ عمرو زايد، الرئيس التنفيذي لأكاديمية هواوي مصر، الفريق الفائز بالجائزة الكبرى في مجال الشبكات والفريق الفائز بالمركز الثالث في مجال السحابة وأثنى على جهودهم المبذولة للتغلب على 130 فريقًا، قائلًا: ” تفخر شركة هواوي مصر بالنتائج الرائعة التي حققها الفريق المصري. إذ نعمل في هواوي مصر على إعداد كوادر شابة قادرة على تغيير خريطة قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة من خلال منظومة بناء القدرات، وذلك انطلاقًا من حرصنا على تحويل مصر إلى مركز رقمي إقليمي في الشرق الأوسط وإفريقيا؛ تماشيًا مع استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030.”

في كلمته في حفل الختام، أكد السيد/ شياو هايجون، رئيس قسم تطوير الشريك العالمي والمبيعات بشركة هواوي لأعمال المؤسسات، على أهمية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الأعمال والحياة اليومية. كما أكد على أهمية مسابقة هواوي العالمية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات باعتبارها إحدى مبادرات هواوي الرئيسية لبناء القدرات، وذلك بغرض بناء نظام بيئي يساهم في سد الفجوات الرقمية بين الطلاب في كل أنحاء العالم، إلى جانب دفع عجلة التحول الرقمي في العالم من خلال تعميق معرفة الطلاب في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وتطوير مهاراتهم الرقمية وتعزيز قدرات الابتكار لديهم.

فيما تحدث/ ليو لي مين، رئيس جمعية التعليم الصينية للتبادل الدولي ، عن الدور المهم الذي تلعبه المسابقة في تعزيز التعاون الدولي، قائلًا: “باعتباره حدثًا سنويًا لطلاب الجامعات في كل أنحاء العالم، توفر المسابقة منصة للتواصل بين الطلاب، وتساهم في تعزيز تقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في الجامعات، كما تعد نموذجًا يحتذى للتعاون بين الجامعات لسد الفجوة بينها وبين الصناعة”.

أشاد السيد/ هيرفي هووت مارشاند، رئيس قسم الشباب ومحو الأمية وتنمية المهارات في منظمة اليونسكو، بدور هواوي باعتبارها شريكًا ومساهمًا رئيسيًا في التحالف العالمي للتعليم باليونسكو لمساعدة الشباب في جميع أنحاء العالم على تحسين مهاراتهم الرقمية. مشيرًا إلى كون المسابقة واحدة من البرامج الدولية القليلة التي تسهل من عمليات التواصل بين الشباب لتعزيز الابتكار على نطاق واسع بحيث يمكنهم خلق قيمة مضافة أكبر في المجتمع الرقمي.

يشار إلى أن مسابقة هواوي العالمية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات قد حظيت بمشاركة عدد أكبر من المتسابقين هذا العام أكثر من أي نسخة سابقة، على الرغم من استمرار انتشار الوباء. في الفترة المقبلة، تخطط هواوي لمواصلة بناء أنظمة بيئية للتعليم والصناعة والقدرات الرقمية من خلال تبني مبادرات والدخول في تحالفات جديدة، علاوة على تطوير القدرات الرقمية. وأعلنت هواوي أيضًا عن خطط لرعاية مليون متخصص في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بحلول عام 2024 لتحسين المهارات الرقمية للمجتمع ككل؛ مما يساهم في تعزيز التطور العلمي والتكنولوجي، وتطوير الصناعة، وتحقيق التنمية المجتمعية والاقتصادية المستدامة.

“هواوي” شركة عالمية رائدة في توفير البنى التحتية والأجهزة الذكية لتقنية المعلومات والاتصالات. وتلتزم الشركة بالعمل المتواصل لإيصال الرقمنة للأفراد والمنازل والشركات لبناء عالم ذكي مترابط بالكامل، وذلك من خلال طرحها لحلول متكاملة ضمن أربعة مجالات رئيسية تتمثل في شبكات الاتصالات، وتقنية المعلومات، والأجهزة الذكية، وخدمات الحوسبة السحابية.

تتميز محفظة “هواوي” الشاملة والمتكاملة من المنتجات والحلول والخدمات بمزايا تنافسية وآمنة. ومن خلال تعاونها المفتوح والواسع النطاق مع شركائها في النظام الإيكولوجي الشامل، تقدم “هواوي” لعملائها خدمات ذات قيمة مضافة طويلة الأمد، وتعمل على تمكين الأفراد، وإثراء الحياة اليومية في كل منزل، وتشجيع الابتكار في الشركات على اختلاف أشكالها وأحجامها.

تؤمن “هواوي” بأن الابتكار يقوم على فهم متطلبات العملاء، وهذا ما يشجعها على ضخ استثمارات ضخمة في مجال الأبحاث الأساسية التي من شأنها تحقيق نتائج فعلية تسهم في دفع عجلة الابتكار، وتقود مسيرة تطوير العالم نحو الأفضل. تأسست “هواوي” عام 1987 كشركة خاصة مملوكة بالكامل من قبل موظفيها، وتدير أعمالها اليوم في أكثر من 170 دولة ومنطقة في العالم من خلال 197,000 موظفاً

Print Friendly, PDF & Email