أخباربانوراما خبرية

الداخلية التونسية: هناك تهديدات جدية لاستهداف الرئيس قيس سعيد

كشفت وزارة الداخلية التونسية، اليوم الجمعة، وجود تهديدات جدية تستهدف الرئيس التونسي قيس سعيد.

وأوضحت الداخلية التونسية خلال ندوة صحفية، أن هناك مخططات لاستهداف الرئيس سعيد، معتبرة أن هذه التهديدات وصلت إلى مرحلة أصبحت على قدر من الجدية تحتم الإعلام عنها للرأي العام، وفقا لما نقله راديو موزاييك إف إم التونسي قبل قليل.

 

وأضافت الداخلية التونسية أن التحريات ما تزال متواصلة على اعتبار وجوب تجميع أكثر من يمكن من التفاصيل، موضحة أنها تهديدات تهدف إلى تقويض الأمن العام التونسي، ومشيرة إلى أن العمل الأمني ما يزال متواصلا في اتجاه الكشف عن مخططات لاستهداف رئيس الجمهورية.

 

وفي وقت سابق من اليوم، أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، أن القوات البحرية التونسية أنقذت المئات من المهاجرين في البحر.

 

وأكد الرئيس سعيد، في كلمة له خلال موكب الاحتفال بالذكرى 66 لانبعاث الجيش الوطني اليوم، أن الاحتفال بهذه المناسبة دليل على ثراء تاريخ تونس التي لا تنسى ماضيها بل هي تستحضر الماضيين القريب والبعيد للافتخار بما تحقق، ولتذكير الأجيال بالصعوبات التي عاشها الأسلاف من قبل، وفقا لما نقله موقع “راديو موزاييك إف إم” التونسي.

 

وأشاد سعيد بما حققه الجيش التونسي من بطولات في كل المجالات في الدفاع عن البلاد بالرغم من قلة العتاد والتجهيزات، مشددًا على أن الإصرار على النصر كان أقوى وأشد لأن شعار الجيش التونسي كان دائما النصر أو الاستشهاد.

 

وقال الرئيس سعيد: «من لا يتذكر ما قام به الجيش الوطني في جائحة كورونا، لقد تنقل لكل أنحاء البلاد لتطعيم آلاف المواطنين في ساعات قليلة، وحطم رقما قياسيا وأقام المستشفيات في أيام قليلة، من لا يذكر كيف قام جيش الطيران بإجلاء التونسيين العالقين في العديد من الدول».

Print Friendly, PDF & Email