أخباركلام جميل

أَمّا الحَياةُ فَفَقرٌ لا غِنى مَعَهُ

ايسر رمضان الحامدي                                         أَمّا الحَياةُ فَفَقرٌ لا غِنى مَعَهُ :::وَالمَوتُ يُغني فَسُبحانَ الَّذي قَدَرا لَو أَنصَفَ العَيشُ لَم تُذمَم صَحابَتَهُ :::وَما غَدَرنا وَلَكِن عَيشُنا غَدَرا غُفرانَ رَبِّكَ هَل تَغدو مُؤَمِّلَةً :::أَغفارُ شابَةَ أَن تُدعى بِها فُدُرا أَم خُصَّ بِالأَمَلِ المَبسوطِ كُلُّ فَتىً :::مِن آلِ حَوّاءَ يُنسي وِردُه الصَدَرا يا صاحِ ما خُدِرَت رِجلي فَأَشكُوَها :::وَلَم أَزَل وَالبَرايا نَشتَكي الخَدَرا لَيلًا مِنَ الغَيِّ لا أَنوارَ يُطلِعُها :::فَالرَكبُ يَخبِطُ في ظَلمائِهِ الغَدَرا لا تَقرَبَن جَدَرِيّاً ما أَرَدتُ بِهِ :::داءً يُرى بَل شَراباً مودَعاً جَدَرا زُفَّت إِلى البَدرِ وَالدينارُ قيمَتُها :::عِندَ السِباءِ وَكانَت تَسكُنُ المَدَرا وَالخَيرُ يَندُرُ تاراتٍ فَنَعرِفُهُ :::وَلا يُقاسُ عَلى حَرفٍ إِذا نَدَرا وَكَم مَصائِبَ في الأَيّامِ فادِحَةٍ :::لَولا الحِمامُ لَعُدَّت كُلُّها هَدَرا

 

Print Friendly, PDF & Email