بورصة

قرار المركزي الأوروبي يسيطر على الأسواق العالمية اليوم

مباشر- أحمد شوقي: تصدر قرار البنك المركزي الأوروبي مشهد الأسواق العالمية في نهاية تداولات اليوم الخميس.

وأعلن البنك المركزي الأوروبي أنه سيزيد برنامج شراء الأصول الطارئ المتعلقة بكورونا بمبلغ إضافي 600 مليار يورو (672 مليار دولار)، ليصل إلى 1.35 تريليون يورو، مع الإبقاء على معدلات الفائدة في منطقة دون تغيير.

ويأتي ذلك بالإضافة إلى برنامج شراء السندات الحكومي البالغ 750 مليار يورو والمعلن من جانب البنك المركزي في مارس/آذار الماضي.

ومن جانبها، قالت رئيسة البنك المركزي الأوروبي إن اقتصاد منطقة اليورو يعاني انكماشاً غير مسبوق، مشيرةً إلى أن التحسن الأخير في النشاط لا يزال ضعيفاً.

ويتوقع البنك المركزي الأوروبي انخفاضاً حاداً لاقتصاد منطقة اليورو بنحو 8.7 بالمائة في العام الجاري على أن يتعافى بنحو 5.2 بالمائة في العام المقبل.

وساهم قرار المركزي الأوروبي في مكاسب قوية لليورو حيث تجاوز مستوى 1.3 دولار خلال التعاملات، مع تراجع الدولار أمام العملات الرئيسية بشكل قوي.

مؤشرات الأسهم وبيانات اقتصادية

غلب الهبوط على مؤشرات الأسهم الأمريكية في ختام التعاملات، حيث تراجع “ستاندرد آند بورز” لأول مرة في 4 جلسات متتالية.

كما أغلقت الأسهم الأوروبية جلسة اليوم على تراجع بعد قرار السياسة النقدية وبالتزامن

وأعلنت حكومة ألمانيا حزمة تحفيزية بقيمة 130 مليار يورو (145 مليار دولار) تهدف لتحفيز الإنفاق الاستهلاكي قصير الأجل وتشجيع الشركات في أكبر اقتصاد أوروبي.

في حين ارتفعت الأسهم اليابانية في ختام تعاملات اليوم مع ضعف الين.

وعلى صعيد البيانات الاقتصادية، استمرت أسعار الغذاء العالمية في الهبوط للشهر الرابع على التوالي لتصل إلى أدنى مستوى في 17 شهراً.

وفي الولايات المتحدة، وصل عدد الأمريكيين الذين تقدموا بطلب للحصول على إعانة بطالة إلى 43 مليون خلال 11 أسبوعاً، بعد إضافة 1.87 طلب خلال الأسبوع الماضي.

فيما ارتفع عجز الميزان التجاري في الولايات المتحدة بعكس توقعات المحللين خلال أبريل/نيسان الماضي، مع تراجع الصادرات بنحو 20 بالمائة.

في حين تراجعت إنتاجية العمالة في الولايات المتحدة خلال الربع الأول من 2020 بأقل من التوقعات.

وفي أوروبا، تراجعت مبيعات التجزئة في منطقة اليورو بأكبر وتيرة شهرية على الإطلاق خلال أبريل/نيسان الماضي، في حين ارتفع نشاط البناء في بريطانيا من مستوى قياسي منخفض.

كما صعدت مبيعات السيارات في المملكة المتحدة خلال الشهر الماضي من أدنى مستوى منذ عام 1946.

مكاسب الذهب

ارتفعت أسعار الذهب بوتيرة قوية تجاوزت 22 دولاراً عند التسوية، مع خسائر الدولار والأسهم الأمريكية ليسجل أول مكاسب في 4 جلسات متتالية.

وذكر مجلس الذهب العالمي أن حيازة الذهب في صناديق المؤشرات المتداولة في البورصة ارتفعت لمستوى قياسي جديد.

في حين تحولت أسعار النفط للارتفاع للجلسة الثالثة على التوالي عند التسوية، مع ترقب قرار أوبك+ شأن اتفاقية خفض الإمدادات.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق