بانوراما خبرية

“الأنظار نحو السعودية”.. وزير خارجية إسرائيل يكشف تأثير زيارة بايدن على العلاقة مع الرياض

القدس (CNN) – رفض وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، الأربعاء، الكشف عما إذا كان هناك محادثات خلف الكواليس بين دولته والسعودية لكنه أكد أن زيارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى إسرائيل ثم إلى المملكة ستحمل معها خطوات صغيرة نحو مزيد من التقارب بين الرياض وإسرائيل.

وقال لابيد عن التقارير التي تشير إلى إعلان محتمل حول العلاقات السعودية-الإسرائيلية سيرافق زيارة بايدن إلى المنطقة، في مؤتمر صحفي عقده في القدس: “هذه تقارير غير رسمية”، وأردف قائلا: “إشاعات غير مؤكدة لكنها ليست بلا أساس”، حسب تعبيره.

وأضاف وزير الخارجية الإسرائيلي قائلا: “يفهم الناس أن الجميع ينظر نحو السعودية هذه الأيام لأسباب عدة، حقيقة أن الرئيس (بايدن) سيطير مباشرة من هنا إلى السعودية ربما ترمز إلى وجود رابط بين الزيارة والقدرة عل تحسين العلاقات في المنطقة كلها”، حسب قوله.

ومن المقرر أن يزور الرئيس الأمريكي إسرائيل والضفة الغربية والسعودية الشهر المقبل، وسيسافر مباشرة من تل أبيب إلى جدة، وأعرب مسؤولون إسرائيليون علانية عن أملهم بانضمام السعودية إلى الإمارات والبحرين والمغرب بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وأضاف لابيد قائلا: “لن أقف هنا وأناقش ما إذا كان لدينا تحت الرادار محادثات مع السعوديين، لكنكم على حق لدينا مثل أي دولة أخرى في المنطقة مصلحة مشتركة تجاه إيران”، على حد قوله.

وتابع وزير الخارجية الإسرائيلي قائلا: “نحن نحاول أن نفرض حصارا على إيران على الصعيدين الأمني والسياسي، تمثل إيران تهديدا للمنطقة بأسرها، لا لإسرائيل فحسب”، حد قوله.

وتأتي زيارة بايدن في الوقت الذي تتأرجح في حكومة الائتلاف الإسرائيلية، والتي حصلت على دعم 59 عضوا من أصل 120 مقعدا في الكنيست، وعند سؤاله من جانب CNN عما إذا كان واثقا من أن حكومة الائتلاف ستكون موجودة للترحيب ببايدن بعد أقل من شهر، قال لابيد إن من غير المهم من سيكون موجودا للترحيب بالرئيس الأمريكي حينها.

وجاء جواب وزير الخارجية الإسرائيلي كالآتي: “لا أعلم إن كنت واثقا، ساحاول القيام بكل شيء أقدر عليه للتأكد من أن الحكومة ستكون موجودة، لكن زيارة الرئيس وهذه العلاقة تجمل أهمية وتأثيرا واستدامة أكبر بكثير من أي مناسبة سياسية، فهي لا تعتمد على أي حدث سياسي”، حسب قوله.

وأضاف لابيد قائلا إنه يعتقد أن بايدن سيزور إسرائيل بكل الأحوال وأن الحكومة الحالية ستستقبله على السجادة الجمراء في 11 يوليو/تموز المقبل.

Print Friendly, PDF & Email