بانوراما خبرية

مقارنة بين الجيش الإيراني ونظيره الإسرائيلي.. من يتفوق عسكريًا؟

في ظل التوتر جراء التصعيد المتبادل بين إسرائيل وإيران، نرصد لكم مقارنة سريعة بالأرقام بين قدرات جيشي البلدين، متضمنة تعداد سكان البلدين وعدد الجنود العاملين في الخدمة، إضافة إلى قوات الاحتياط والقوات الجوية للبلدين، وفقاً لموقع “غلوبال فاير باور” المختص بالشؤون العسكرية للدول، بأحدث إحصائية لعام 2022.

التصنيف العالمي
بداية من حيث التصنيف العالمي يبدو التفوق لصالح إيران التي يحتل جيشها المرتبة الـ14 عالميًا، في قائمة أقوى جيوش العالم، لعام 2022، بينما يحتل الجيش الإسرائيلي المرتبة 18 عالميًا من بين 140 دولة.

القوة البشرية
تتفوق إيران من ناحية الكتلة البشرية بشكل كبير على إسرائيل، ما يمنحها القدرة على حشد أعداد كبيرة من جنود الوحدات البرية، إلى جانب الدعم الذي قد تحظى به من ميليشيات مؤيدة لها في العراق ولبنان، غير أن الميزان البشري لم يساهم يومًا في حسم الحروب الإسرائيلية، إذ لطالما اعتمدت الأخيرة على التفوق التقني وحشد القوة النارية المتفوقة.

عدد سكان
يبلغ عدد سكان إيران قرابة 85 مليون نسمة، بينهم قرابة 47 مليون نسمة قوة بشرية متاحة، مقابل عدد سكان يبلغ قرابة 8.7 ملايين نسمة في إسرائيل، بينهم 3.6 ملايين نسمة قوة بشرية متاحة.

عدد الجنود
يصل عدد أفراد الجيش الإيراني إلى 925 ألف جندي بينهم 575 ألف جندي فاعل و350 ألف جندي في قوات الاحتياط، بينما يبلغ عدد أفراد الجيش الإسرائيلي 638 ألف جندي بينهم 173 ألف جندي فاعل و465 ألف جندي في قوات الاحتياط.

القوة الجوية
على مستوى القوة الجوية يظهر التفوق واضحًا لصالح إسرائيل التي لديها طائرات مقاتلة أكثر عددًا، إلى جانب أنها أكثر تطورًا وتسلحًا وبعضها غير موجود إلا في ترسانة الدول الكبرى، وهو أمر حرصت واشنطن على ضمان استمراره طوال العقود الماضية. أما الطائرات الإيرانية فمعظمها من أنواع أمريكية أو روسية قديمة للغاية بسبب حظر بيع الأسلحة لها منذ عقود.

يمتلك الجيش الإيراني 543 طائرة حربية متنوعة، بينها 197 مقاتلة، و23 طائرة هجومية، و85 طائرة شحن عسكري، إضافة إلى 96 طائرة تدريب، و9 طائرات لتنفيذ مهام خاصة إضافة 126 مروحية عسكرية، منها 12 هجومية، بينما يمتلك الجيش الإسرائيلي 597 طائرة حربية متنوعة، منها 241 مقاتلة و27 طائرة هجومية، و15 طائرة شحن عسكري، إضافة إلى 153 طائرة تدريب، و23 طائرة لتنفيذ مهام خاصة و127 مروحية عسكرية، منها 48 مروحية هجومية.

عدد المطارات
لدى إيران 319 مطارًا صالحًا للاستخدام، مقابل 42 مطارًا صالحًا للاستخدام لدى إسرائيل في تفوق واضح لصالح طهران هنا.

القوة البحرية
هنا يبدو التفوق أيضًا لصالح إيران التي يضم الأسطول البحري لها قرابة 142 قطعة بحرية، منها 19 غواصة، إضافة إلى 66 سفينة دورية و7 فرقاطات و3 طرادات في مقابل 67 قطعة بحرية لدى الأسطول الإسرائيلي، منها 5 غواصات و45 سفينة دورية، بالإضافة إلى 7 طرادات.

سلاح الدبابات
تتفوق إيران بوضوح أيضًا على مستوى عدد الدبابات، غير أن فارق التسليح والتدريع والتكنولوجيا يصب بوضوح لصالح إسرائيل مع دباباتها من طراز “مركافا”، في حين أن بحوزة طهران آليات قديمة وبعضها محلي الصنع.

يمتلك الجيش الإيراني أكثر من 2831 دبابة و7600 مدرعة و1030مدفع ذاتي الحركة وأكثر من 2100 مدفع ميداني، إضافة إلى 2485 راجمة صواريخ في تفوق في هذا الجانب على نظيره الإسرائيلي الذي يمتلك 1900 دبابة و8044 مدرعة و650 مدفع ذاتي الحركة و300 مدفع ميداني، إضافة إلى 48 راجمة صواريخ.

ميزانية الدفاع
تصل ميزانية الدفاع الإيرانية الى 5 مليارات دولار مقابل 17.8 مليارات دولار ميزانية الدفاع الإسرائيلية.

ولكن ميزان القوى بين البلدين لا يقتصر على الجانب العددي، فهناك أيضًا الترسانة الصاروخية الإيرانية التي يمكنها تهديد المواقع الإسرائيلية، خاصة أن العمق الجغرافي للبلاد لا يقارن بحجم إيران الجغرافي الكبير، لكن بوسع إسرائيل أن تتكل على وجود الكثير من الحلفاء حول العالم، وعلى رأسهم واشنطن، التي تحرص إداراتها المتتابعة على تأكيد التزامها بأمنها.

وننوه هنا أيضًا إلى أن مستوى التطور التكنولوجي والحداثة يلعبان دورًا كبيرًا في تحديد قدرات الجيوش، إذ ترجح الكفة في هذا الجانب لصالح الجيش الإسرائيلي الذي يمتلك العديد من المقاتلات والدبابات الحديثة وغيرها من المعدات المتطورة.

Print Friendly, PDF & Email