أخبار

امرأة سعودية تستغيث بمحمد بن سلمان بعد طردها من منزلها.. وجمعية الإسكان المسؤولة ترد ببيان

 انتشر مقطع فيديو لسيدة سعودية تشتكي فيه من طردها وأطفالها من منزلها في محافظة القريات (شمال المملكة) ما استدعى صدور بيان عن جمعية البر في المحافظة أوضحت فيه أن السيدة الظاهرة في المقطع كانت تقيم في مسكنها مجانا لمدة عشر سنوات ورفضت تنفيذ أمر الإخلاء.

وتظهر سيدة سعودية في المقطع المتداول وهي تقول: “أخبرتهم أن ليس لدي لحد، وقلت لهم إن أخي متوف وقد ضحك علي رئيس الجمعية ودفعني إلى أخذ سلفة وترميم المنزل ثم طردني في الشارع أنا وأبنائي في الشارع وأنا سعودية”، حسب قولها.

وأردفت السيدة في المقطع قائلة: “منحني بيتا خرابة وقد أصلحته على حسابي الشخصي… أين محمد بن سلمان؟ ليفزع لنا ضد رئيس جمعية القريات وهذه ليست المرة الأولى أشتكب من رئيس جمعية القريات… يا ناس أنا وأبنائي في الشارع وأنا سعودية مطرودة في الشارع”.

وتابعت السيدة قائلة: “أنظروا هل يوجد مواطنة سعودية في الشارع، وأنا مطلقة وليس لدي وظيفة أو معيل وفي النهاية يأتون لي بالشرطة ويطردونني ويغيرون أقفال الأبواب، أين الخوف من الله؟ ولماذا يفعلون هذا بمواطنة سعودية؟ أرجوك يا محمد بن سلمان ماذا أفعل؟ أريد أن يصل صوتي إلى محمد بن سلمان لينقذني من رئيس الجمعية… تحدثت إلى المحافظ والأمير لكن بلا فائدة لم يساعدني أحد… وكأننا حيوانات في الشارع مثل الحيوانات منتشرين في الشارع، حسبي الله ونعم الوكيل”.

#مطروده_القريات عذرا يا أختي الكريمة .. مالك إلا الله ثم القيادة أو أهل الخير من أبناء وبنات الوطن أما الجمعيات للأسف إذا إستنجدت ولجأت لها السورية تحرك الجانب الإنساني وخفقت قلوبهم بالرحمة والإحسان وإذا إحتاجهم المواطن أعطوه تمرا أو عاملوه كالحيوان !! https://t.co/a93uCnIaLR

 

وبعد انتشار المقطع بساعات قليلة، أصدرت جمعية “البر في القريات” بيانا عبر صفحتها على موقع تويتر قالت فيه: “إشارة إلى المقطع المتداول في بعض وسائل التواصل الاجتماعي بشأن المواطنة التي تدعي طردها من سكنها بدون سند نظامي”، أكدت الجمعية أن السيدة الظاهرة في المقطع من مستفيدي الجمعية وتتمتع بالخدمات التي تقدمها الجمعية لها ماديا وعينيا.

وبما يخص الإخلاء قالت الجمعية إن منزلها “ملك للجمعية وقد تم تسكين المواطنة وأولادها منذ عشر سنوات بداية من عام 1433 هجري نظرا لظروفها في ذلك الوقت دون أي مقابل مادي”.

وتابعت الجمعية بالقول في بيانها: “ولما تقدم جيرانها بشكوى رسمية ضدها للجهات النظامية المختصة فضلا عن حاجة الجمعية للمبنى لتوجيهه في نشاط أكبر لتعم فائدته على أكبر شريحة من مستفيدي الجمعية تم التواصل معها عدة مرات من قبل القسم المختص بذلك لتوفير مسكن بديل مناسب لها شقة انتفاع الجمعية من وزارة الإسكان على أن تتحمل الجمعية مقابل انتفاعه إلا أنها رفضت ذلك قطعيا”.

وأضافت الجمعية بالقول: “كما تم العرض عليها باختيار سكن آخر في المكان الذي ترغبه وتأثيثه على نفقة الجميعة إلا أنها رفضت تلك العروض وأصرت على البقاء في العقار دون وجه حق، مما اضطر الجمعية لرفع دعوى قضائية ضدها للمطالبة بإخلائها للمكان وقد صدر صك شرعي بإخلائها للعين وتسليمه للجمعية بتاريخ 24/12/1442ه وتم إخطارها بها، فاعترضت على الحكم أمام محكمة الاستئناف، وصدر التأييد لحكم الإخلاء وصار قطعيا ولم تقم بتنفيذ حكم الإخلاء مما اضطر الجمعية لتقديم طلب تنفيذ للحكم وبعد استيفاء الإجراءات النظامية وإشعارها بموعد التنفيذ من قبل محكمة التنفيذ فقد قامت السلطة النظامية بتنفيذ الحكم الشرعي وتؤكد الجمعية أنها ملتزمة بإسكانها وفق ما عرض عليها سابقا قبل فترة”، حسب قولها.

إشارة إلى المقطع المتداول في بعض وسائل التواصل الاجتماعي بشأن المواطنة التي تدعي طردها من سكنها بدون سند نظامي . وبيانًا لحقيقة الأمر #القريات #برالقريات https://t.co/kWa5b8gT5J

 

Print Friendly, PDF & Email