أخبار

بعد دخول “Energeon Power”المياه “المتنازع عليها”.. عون وميقاتي يتوافقان على إتمام مفاوضات ترسيم الحدود البحرية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – توافق الرئيس اللبناني، ميشال عون، ورئيس حكومة تصريف الأعمال، نجيب ميقاتي، على دعوة الوسيط الأمريكي، أموس هوكشتاين، للقدوم إلى بيروت واستكمال المفاوضات حول ترسيم الحدود البحرية الجنوبية للبلاد، وذلك بعد دخول وحدة إنتاج الغاز الطبيعي المسال “Energeon Power”، إلى ما تقول لبنان إنها مياه متنازع عليها بين بيروت وإسرائيل، وفقا لبيان صادر عن رئاسة الوزراء الإثنين.

وجاء في سلسلة تغريدات نشرها مجلس الوزراء اللبناني: ” في اطار متابعة تطورات التحركات البحرية التي تقوم بها سفينة وحدة انتاج الغاز الطبيعي المسال Energean power قبالة المنطقة البحرية المتنازع عليها في جنوب لبنان بحث رئيس الجمهورية العماد ميشال عون مع رئيس مجلس الوزراء نجيب ميقاتي صباح اليوم في الخطوات الواجب اتخاذها لمواجهة محاولات العدو الاسرائيلي توتير الأوضاع على الحدود البحرية الجنوبية”.

وأردفت رئاسة الوزراء اللبنانية بالقول: ” وقد توافق فخامة الرئيس ودولة الرئيس على دعوة الوسيط الأميركي اموس هوكشتاين للحضور الى بيروت للبحث في مسألة استكمال المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية والعمل على انهائها في اسرع وقت ممكن، وذلك لمنع حصول أي تصعيد لن يخدم حالة الاستقرار الذي تعيشها المنطقة”، حسب تعبيره.

وأضافت رئاسة مجلس الوزراء اللبنانية: “كما تقرر القيام بسلسلة اتصالات ديبلوماسية مع الدول الكبرى والأمم المتحدة لشرح موقف لبنان، وللتأكيد على تمسكه بحقوقه وثروته البحرية، واعتبار أن أي اعمال استكشاف أو تنقيب أو استخراج تقوم بها إسرائيل في المناطق المتنازع عليها تشكل استفزازا وعملا عدوانيا يهدد السلم والأمن الدوليين، وتعرقل التفاوض حول الحدود البحرية التي تتم بوساطة أميركية وبرعاية الأمم المتحدة، وفق ما ورد في المراسلات اللبنانية الى الامم المتحدة والمسجلة رسميا”، حسب قولها.

وكانت قد كتبت الرئاسة اللبنانية عبر صفحتها الرسمية على موقع تويتر مساء الأحد، تصريحات لعون قال فيها: “المفاوضات لترسيم الحدود البحرية الجنوبية لا تزال مستمرة وأي عمل او نشاط في المنطقة المتنازع عليها يشكل استفزازاً وعملاً عدائياً”، حسب قوله.

يذكر أن إسرائيل ولبنان خاضا جولات مفاوضات لعملية ترسمي الحدود على مدار الأشهر الماضية دون التوصل إلى حل نهائي حول الحدود البحرية الجنوبية حتى الآن.

Print Friendly, PDF & Email