فن وثقافه

بالشراكة مع باي موب و كليك ايت

جيمس للتعليم توفر حلول الدفع الإلكتروني لأكثر من ٦٠٠٠ طالب في مدارسها في مصر

 

أعلنت مجموعة جيمس للتعليم GEMS Education العالمية عن إتاحة المدفوعات الإلكترونية لسداد مصاريف الدراسة للمؤسسات التعليمية التابعة لها وذلك من خلال شركتي  Klickit وPaymob، وهما شركتان مصريتان ناشئتان في مجال التكنولوجيا المالية.

تتيح هذه الاتفاقية لأولياء أمور طلاب مدارس جيمس GEMS في مصر أن يسددوا مصاريف الدراسة إلكترونياً، و ذلك لأكثر من ٦,٠٠٠ طالب، ومن المتوقع أن يتم تكرار هذا النموذج في عدة بلاد أخرى في المستقبل.

تضم مجموعة جيمس GEMS أكثر من ٢٥٠ مدرسة في ١٣ دولة، منها ٤ مدارس في مصر وهي: المدرسة البريطانية بالرحاب، و المدرسة البريطانية الدولية بمدينتي مدرسة مدينتي للغات، ومدارس مدينتي المتكاملة للغات MILS،.

وقال أحمد وهبي رئيس مجلس إدارة مجموعة جيمس للتعليم GEMS Education: “تدفع شراكتنا مع Klickit أهدافنا نحو التحول الرقمي للأمام. نعمل على تحقيق عدة أهداف عبر توفير المدفوعات الإلكترونية، ومنها الالتزام بمبادرة الشمول المالي التي أطلقتها الحكومة المصرية، وأصبح ذلك ممكناً الآن بعد قيام Klickit بتدريب الأطراف المعنية بالعملية التعليمية مثل الطلاب وأولياء الأمور والموظفين على كيفية استخدام المنتجات الرقمية. لقد ساعدتنا Klickit على ضمان سلامة أولياء الأمور والطلاب بمدارسنا خلال انتشار وباء كورونا”.

وشاركت Klickit مع Paymob في عام ٢٠١٧ بهدف دعم التحول الرقمي في قطاع التعليم، حيث تقدم Klickit نظام إدارة المدفوعات بينما Paymob هي مقدم خدمات الدفع.

سعيد طلعت الشريك المؤسس ورئيس مجلس إدارة Klickit، قال: “لم يتمكن سوق التكنولوجيا المالية حتى الآن من إدماج قطاع التعليم داخل خدماته نظراً لضعف البنية التحتية المناسبة لتكنولوجيا المعلومات، ولذلك تقوم Klickit بالعمل على توفير حلول مصممة خصيصاً لمواجهة هذه التحديات منذ بداية تأسيسها. ووفقاً لتلك الجهود المبذولة لسد هذه الفجوة، تستطيع Klickit و  Paymob الآن تطبيق هذه الحلول عبر هذا القطاع بالكامل”.

وقال إسلام شوقي الشريك المؤسس ورئيس مجلس إدارة Paymob: “تهدف كل من Paymob و Klickit إلى دعم توزيع حلول الدفع الرقمي، وذلك بهدف الإسراع من عملية الشمول المالي و تمكين التحول الرقمي في قطاع التعليم.”

وكانت Klickit قد تأسست وعرفت مسبقاً في السوق باسم Q-Less.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق