اقتصاد عالمي

حسابات بوتين و”هديته” للغرب.. تفاعل على ملف انضمام السويد وفنلندا للناتو

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—أثار تقديم فنلندا والسويد طلبا رسميا للانضمام لحلف شمال الأطلسي “الناتو” تفاعلا واسعا بين نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ألقوا فيها الضوء على حسابات الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين في هذا الصدد.

بالضبط! حسابات بوتين الخاطئة دي هزت صورته وصورة الجيش الروسي معاهو. وزمان فهمونا انه ضابط ال كي جي بي المحترف المرعب والمتمتع بالذكاء للخارق والنظرة الثاقبة. https://t.co/5YCzUOZEQ4

وكان بوتين قد قال إن روسيا ليس لديها مشكلات مع فنلندا والسويد، وانضمامهما إلى الناتو لن يشكل تهديدًا، لكنه سيثير ردًا، حيث قال: “أما بالنسبة لتوسيع الناتو، بما في ذلك من خلال الأعضاء الجدد في الحلف وهما فنلندا والسويد – ليس لدى روسيا مشكلات مع هذه الدول. لذلك، بهذا المعنى، فإن التوسع على حساب هذه الدول لا يشكل تهديدًا مباشرًا لروسيا”.

الترحيب الغربي بانضمام السويد وفنلندا الى حلف الناتو في وقت يبرر فيه بوتين غزوه لأوكرانيا بالخوف من تمدد الناتو، استفزاز غربي متقدم للدب الروسي على مبدأ: ادفشو وشوف وما أجحشو

وأضاف “لكن توسيع البنية التحتية العسكرية في هذه المنطقة سيؤدي بالتأكيد إلى ردنا. سنرى ما سيكون على أساس التهديدات التي ستنشأ بالنسبة لنا”.

لا يتشكل نظام عالمي جديد بناء على رغبة القارئ والمستمع، أو المندفع نحو الاستماع لتحليل يعجبه. الغرب له الكعب الأعلى في السياسة والاقتصاد والتسليح وتقنيات الدفاع. غصّ فلاديمير بوتين بلقمة أوكرانيا، ففتحت له أوروبا باب صراع جديد ؛ فنلندا والسويد. زمن الامبراطوريات انتهى. https://t.co/uelfiX38tq

ويذكر أن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ قد أعلن، الأربعاء، إن فنلندا والسويد سلمتا طلبًا للانضمام إلى حلف الناتو.

لا يستطيع بوتين أن يرجع خاسراً. ولا يستطيع الغرب رؤيته منتصراً.

كما قال ستولتنبرغ بعد استلامه الطلبات من سفراء فنلندا والسويد في المقر الرئيسي للناتو في بروكسل إن “الطلبات التي قدمتموها اليوم هي خطوة تاريخية.. سينظر الحلفاء اليوم إلى الخطوات التالية في مساركم إلى الناتو”.

“إذا كان صحيحاً أن الغرب اتخذ قراراً حاسماً بمنع بوتين من الخروج منتصراً من حربه الحالية، فإننا سندفع بالتأكيد ثمن الاستنزاف المتسارع في أوكرانستان”. https://t.co/vievugvTTl

“وتابع قائلا: “يجب أخذ المصالح العسكرية لجميع الحلفاء بعين الاعتبار ونحن مصممون على العمل على جميع القضايا والوصول إلى نتائج سريعة”.

Print Friendly, PDF & Email