اقتصاد عالمي

تركيا: يجب معالجة مخاوفنا الأمنية بشأن أزمة الناتو بطريقة عملية وليس بالكلمات

(CNN)–  قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، يوم الأربعاء، إنه “من غير المقبول” أن تفرض الدول التي تريد أن تصبح أعضاء في حلف شمال الأطلسي “الناتو” قيودًا على الصادرات الدفاعية وتدعم المنظمات التي تهدد تركيا.

كانت تركيا قالت إنها لن تدعم مساعي فنلندا والسويد للانضمام إلى عضوية “الناتو” إذا فرضتا عقوبات عليها، واتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان البلدين بإيواء أعضاء من “حزب العمال الكردستاني”، وأنصار رجل الدين فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة، الذي تتهمه تركيا بتدبير محاولة انقلاب عام 2016، وهو ما ينفيه غولن.

وذكر أوغلو، بعد لقائه نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن في مقر الأمم المتحدة في نيويورك: “من غير المقبول لحليف أن يفرض قيودا على حليف آخر متعلقة بمنتجات دفاعية، ما هو السبب؟ صراعنا مع حزب العمال الكردستاني. إنهم يرون أن (العمال الكردستاني) أقرب لهم منا، هل هذا شيء مقبول؟”.

وتابع:”يجب معالجة مخاوف تركيا الأمنية بطريقة عملية وليس بالكلمات”، وتابع: “هناك تهديدات أمنية تأتي من مصادر مختلفة، وهذا لا ينطبق فقط على السويد وفنلندا، ولكن أيضًا على الحلفاء الآخرين”.

يذكر أنه تم تصنيف “حزب العمال الكردستاني” كـ”منظمة إرهابية” من قبل تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وكان الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ قال، يوم الاثنين، إن على الحلف أن يأخذ في الاعتبار مخاوف تركيا الأمنية، وأضاف عبر حسابه على تويتر، بعد حديث مع أوغلو: “تركيا حليف مهم، ويجب معالجة أي مخاوف أمنية، يجب أن نقف معًا في هذه اللحظة التاريخية”.

Print Friendly, PDF & Email