الصحة والمراة

وزيرة الصحة المصرية تكشف عدد إصابات ووفيات كورونا بين الأطقم الطبية وتتحدث عن الإجراءات المتخذة لحمايتها

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – أعلنت وزيرة الصحة والسكان المصرية، هالة زايد، الإثنين، أن عدد الإصابات بفيروس كورونا بين الأطقم الطبية بلغ 291 في حين بلغت أعداد وفيات هذه الأطقم جراء المرض 11.

وقالت زايد بعد الاتهامات التي وجهتها نقابة الأطباء لوزارتها إن ” منذ بداية جائحة فيروس كورونا المستجد، فقد حرصت الوزارة على تخصيص دور بكل مستشفى عزل بسعة 20 سرير لعلاج المصابين من الأطقم الطبية، مؤكدة أن الوزارة تسعي جاهدة لحماية اطقمها الطبية، خلال مواجهتهم لفيروس كورونا المستجد، طبقا لتوجيهات القيادة السياسية ودولة رئيس الوزراء بتوفير أقصي سبل الرعاية للأطقم الطبية”، حسب قولها.

وأضافت وزيرة الصحة المصرية قائلة إن عدد الإصابات بين الأطقم الطبية بلغ 291 في حين وصلت أعداد الوفيات إلى 11 بين هذه الأطقم، ونوهت إلى ” إصابة 291 من الاطقم الطبية بمستشفيات الحميات والصدر والعزل، من بينهم 69 طبيب وطبيبة”، لافتة إلى “وفاة 11 من الأطقم الطبية وذلك منذ بداية الجائحة وحتى اليوم، مؤكدة أن جميع المصابين يتلقون العلاج والرعاية الطبية اللازمة بالمستشفيات”، على حد تعبيرها.

وأكدت زايد أن وزارتها “تتخذ كافة الاحتياطات والإجراءات لحماية اطقمها الطبية من الإصابة حيث يتم إجراء تحليل لكافة الأطقم عند دخولهم المستشفى لقيامهم بمهام عملهم، وأيضا عند خروجهم من المستشفى بعد انتهاء عملهم منها بواقع 14 يوم عمل، و14 يوم إجازة ،كما يتم إجراء تحليل فورى لمن يظهر عليه أي أعراض أثناء تأدية عمله، حيث قامت الوزارة بتكثيف إجراء التحاليل الدورية لأطقمها الطبية حيث تم إجراء 19 ألف و578 تحليل بالكاشف السريع، و8913 PCR، حتى الآن”، على حد قولها.

ونوهت وزيرة الصحة المصرية إلى فتح قنوات للتواصل عبر الخط الساخن بين الأطقم الطبية والوزارة، وذلك بهدف الاستماع إلى شكاوى العاملين في القطاع الصحي، كما لفتت إلى أن فرق مكافحة العدوى تراجع مخزون المستلزمات الوقائية بشكل يومي، و”تتأكد من التزام الأطقم الطبية باتباع بروتوكول مكافحة العدوي المعمول به في هذا الشأن للحد من إصابة اى من الأطقم الطبية بالفيروس”، حسب تعبيرها.

وأضافت زايد قائلة: ” تم توزيع كميات كبيرة من المستلزمات الوقائية على المستشفيات من ضمنها 247 ألف و 840 كمامة “N95″، و 37 ألف و 50 كمامة طبية عالية الكفاءة، بالإضافة إلى 5 ملايين و 589  ألف و 590  ماسك طبي، و 33 ألف و 160 قفازات طبية،  و331 ألف و200  جوز قفازات طبية معقمة،  و 4 آلاف و 725 نظارة حماية، و2745 طوق فيس شيلد، و12 ألف و650 فيس شيلد كامل، و147 ألف و500 ملابس جراحية معقمة (جاون معقم)، و 228 ألف و49 بدلة طبية كاملة (افارول)، و2250 وصلة تنفس صناعي بالهيموفيل كبار، و 1125 وصلة تنفس مزدوجة لمستشفيات العزل، مؤكدة على توافر مخزون كافي من  المستلزمات الوقائية بالمستشفيات للتأكد من توافر الحماية اللازمة للأطقم الطبية”، حسب قولها.

وأشارت وزيرة الصحة المصرية إلى أن فرق الدعم النفسي في مستشفيات العزل تقدم كافة أشكال الدعم للطواقم الطبية من عاملين ومصابين.

وكانت قد اتهمت نقابة الأطباء في مصر وزارة الصحة بـ”التقاعس” في حماية أرواح الكوادر الطبية التي تُصاب بفيروس كورونا، وذلك على خلفية وفاة طبيب شاب مؤخرا جراء إصابته بهذا المرض.

Source

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق