أخباراستثمار وأعمال

فيليب موريس:انفقنا 9 مليارات دولار، للمساهمة في جهود الحد من ضرر الدخان.

ثمنت شركة فيليب موريس انترناشيونال، الإجراءات والسياسات الهادفة لترسيخ مبدأ الحد من الضرر، مؤكدة أنها كانت من أوائل الشركات على مستوى العالم التي سعت إلى دعم جهود هذا المبدأ والعمل على تنفيذه، بشكل فعلى على أرض الواقع.
وقالت الشركة أنها وضعت إستراتيجية متكاملة منذ أكثر من 13 عاما للتحول من مجرد شركة مصنعة للتبغ إلى شركة تعتمد على العلم والابتكار كنهج أساسي في عملها، واختارت لهذه الإستراتيجية شعار “نحو مستقبل خال من الدخان”، موضحة أنها أنفقت خلال هذه الفترة ما يربو على 9 مليار دولار، للمساهمة في جهود الحد من الضرر، عبر تقديم منتجات بديلة أفضل وخالية من الدخان.
وأوضحت الشركة، أن نتائح الأبحاث المستقلة التي قامت بها حول مدى معرفة المدخنون بالأسباب الرئيسية لأضرار التدخين، أكدت أن عدد قليل فقط من المدخِّنون حول العالم، هم من يدركون أن المشكلة الرئيسية تكمن في الدخان الناتج عن عملية الاحتراق التي تتم في السجائر التقليدية.
وأكدت فيليب موريس انترناشيونال أن الفهم العلمي المبني على حقائق مثبتة لعملية حرق التبغ وما ينتج عنها من أضرار يساعد المدخنين البالغين الذين اختاروا ان يستمروا في التدخين على اتخاذ قرارات مستنيرة بشأن الانتقال إلى بديل أفضل من السجائر، خاصة في ظل الإثباتات العلمية التي تؤكد أن عملية إشعال السيجارة، تُنتِج حوالي 6000 مادة كيميائية ضارة، وأن والمستويات العالية لهذه المواد الضارة في دخان السيجارة هي السبب الرئيسي للأمراض المرتبطة بالتدخين، ومن ثم فإن بدائل التدخين الخالية من الدخان، لها القدرة بشكل كبير على الحد من التعرُّض للمواد الكيميائية الضارة بالمقارنة مع السجائر التقليدية. وذلك بالرغم من أن هذه البدائل لا تخلو نهائيا من المخاطر وتحتوي على النيكوتين والذي يسبب الإدمان

Print Friendly, PDF & Email