أخبارصناعة

رئيس هيئة الطاقة المتجددة يفتتح المائدة المستديرة الأولى للاستثمار في الطاقة المتجددة  

 

افتتح الدكتور محمد الخياط رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، اليوم الثلاثاء، المائدة المستديرة الاولى عن الاستثمار في الطاقة المتجددة واستدامة التنمية، والتي نظمتها شركة ميديا أفنيو.

وحضر المائدة المستديرة الدكتور محمد صلاح السبكي رئيس هيئة الطاقة المتجددة الأسبق، وهند فروح مدير مشروع نظم الخلايا الشمسية الصغيرة وأحمد زهران المدير التنفيذي لشركة كرم سولار وشريف الجبلي رئيس جمعية شباب الاعمال وشركة إنارة كابيتال ومنة الله صادق الرئيس التنفيذي بشركة حسن علام “يوتلتيز” وثريا حسن مدير ادارة تطوير المشروعات بشركة انفينتي سولار وحسام علام المسئول عن خدمات مشروعات الطاقة الشمسية في بنبان وحسن أمين المدير الاقليمي لشركة أكوباور.

وناقشت الجلسة الأولى للمائدة المستديرة مستقبل مشروعات الطاقة المتجددة بعد تعريفة التغذية، وأوجه استفادة السوق المصري من تدشين أكبر تجمع شمسي في العالم والأثر الاقتصادي والاجتماعي في مجمع بنبان بأسوان بعد اكتمال مشروعات تعريفة التغذية وخطط تطبيق الاستدامة ومعالجة النفايات في بنبان ودور الشركات في تنفيذ تلك المشروعات.

وألقت الجلسة الذي أدارها الدكتور محمد السبكي رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة الأسبق، الضوء على رؤية مصر للتنمية رؤية مصر للتنمية واستراتيجية تنويع مصادر انتاج الطاقة، وسبل توفير حوافز وتشريعات تسهم في تسارع معدلات نمو الطاقة المتجددة والتحديات التي تواجه القطاع وتأثيره على فرص الاستثمار.

وناقش الحضور آليات تحويل مصر كمنتج للطاقة وفتح افاق جديدة امام القطاع الخاص للاستثمار واشكالية اتاحة الاراضي لتنفيذ المشروعات الجديدة، وخطة الحكومة لشراء الطاقة من القطاع الخاص في ظل توافر احتياطي قدرات كهربائية وسبل التصنيع المحلي لمهمات ومكونات الطاقة الشمسية، اضافة الى فرص الاستثمار ومستقبل مشروعات طاقة الرياح في مصر، ودور البنوك في تمويل المحطات وسبل اقراض الشركات لتنفيذ مشروعات اخرى.

وقال الدكتور محمد الخياط، رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة، إن سوق الطاقة المتجددة في مصر بدأ عام 1986، ونجح فى جذب ثقة عدد كبير من المستثمرين حيث تم توقيع اتفاقيات لشراء الطاقة مع عدد “32” شركة بإجمالى قدرات تصل إلى 1465 ميجاوات.

وأضاف الخياط انه مع بدء طرح مشروعات الطاقة الجديدة ضمن مشروعات تعريفة التغذية تلقت الهيئة طلبات تفوق انتاج 10 الاف ميجا وات.

وأوضح ان 30 شركة من العاملين في مشروع مجمع بنبان يعملون حالياً ويتبقى مشروعين فقط ليكون المشروع يعمل بشكل كامل.

وعرض الخياط عمل الهيئة على مشروعات الرياح التى تتميز بااسعارها التنافسية والمنخفضة.

اضاف ان الهيئة نفذت مشروعات عبر منح دولية بين الحكومة المصرية وحكومات اخرى مثل المانيا واسبانيا واليابان والدانمارك.

اوضح ان الهيئة عملت فى 8 مشروعات لطاقة الرياح باجمالى قدرات 545 ميجا وات ومنها مشروع مجمع الزعفرانة ومجمع جبل الزيت.

وتابع ان قطاع الطاقة المتجددة اكتسبت خبرات عبر العمل بقطاع طاقة الرياح مشيرا الى ان قطاع الطاقة المتجددة شهد تطورا تراكمى من عام لاخر وتطور قطاعى فى ظل تواجد هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة والشركة المصرية لنقل الكهرباء.

اشار الى انه بدا التفكير فى دخول القطاع الخاص بعد صدور قانون 203 لسنىة 2014 لتنظيم العلاقة بين الجهات العاملة فى قطاع الطاقة الجديدة والمتجددة واصدار تعريفة التغذية للمشروعات خاصة مع بدء العمل فى مشروع بنبان.

وتستهدف الهيئة قدرات تصل 2000 ميجا وات من مشروعات الخلايا الشمسية وفقا للخياط.

وذكر الخياط أنه على الرغم من المخاوف التى واجهت الاستثمار بقطاع الطاقة الجديدة و فور الاعلان عن تعريفة التغذية تلقت الهيئة طلبات لتنفيذ مشروعات بقدرات 10 الاف ميجا وات اى 5 امثال المستهدف الحكومى.

وأكد رئيس هية الطاقة الجديدة والمتجددة على جاذبية السوق للاستثمار الاجنبى بقطاع الطاقة المتجددة فى مصر.

وقال ان الهيئة اوشكت على الانتهاء من اخر مشروعين ضمن 32 مشروع تعمل عليها بقدرات 1465 ميجا وات وذلك لربطهم على الشبكة.

اوضح انه مع مواكبة محور الية طاقة الرياح بدأت الهيئة فى العمل على مشروع خليج السويس لانتاج طاقة الرياح باجمالى قدرات 250 ميجا وات والذى تنفذه شركة انجى الفرنسية واوراسكوم وشركة تويوتا اليابانية.

وأشار الى أن مشروع خليج السويس يعمل حاليا بقدرات 240 ميجا وات ومن المتوقع الانتهاء منه نهاية الشهر الجارى.

وذكرأن هناك مشروها اخر تنفذه شركة ليكيلا باور بقدرات تصل 250 ميجا وات.

ولفت الخياط الى موافقة مجلس الوزراء على انشاء مشروع اخر لتحالف انجى واوراسكوم وتويوتا بقدرات 500 ميجا وات.

وأكد على أن تنفيذ تلك المشروعات يعد شكل جيدة للقطاع الخاص فى تنفيذ مشروعات طاقة رياح وطاقة شمسية.

وتابع أن هناك طلب على انشاء محطات طاقة شمسية لمتغيرين اساسين هما انخفاض اسعار الكهرباء من الطاقة المتجددة بجانب إعادة هيكلة اسعار الكهرباء مطلع شهر يوليو.

وأشار الى تلقي الهيئة عروض جديدة لتنفيذ محطات تعمل بطاقتي الرياح والشمس.

اشار الى ان المرفق بصدد التعاقد مع استشاري للعمل في السوق، لوضع الشروط ومعايير اختيار المطورين بصورة تضمن الشفافية بين المتنافسين.

وقال إن أغلب المشروعات في مصر كبيرة نسبيًا اذ تتراوح الطاقات المنتجة منها بين 200 و250 ميجاوات، ونحتاج للعمل على المشروعات المتوسطة نسبيًا والصغيرة أيضًا، إذ يوجد بها فرصًا كبيرة.

وأشار الهيئة تطور آدائها، وإن العام المالي الحالي شهد زيادة في الدخل بأكثر من 90% وزيادة في الانتاج بنسبة 90%  بسبب العمل ببرامج مختلفة للتشغيل والصيانة مع زيادة في التشغيل بنحو 38%.

وذكر ان الفترة الماضية انتهت الهيئة من تسويات بقيمة 600 مليون جنيه ما ساعد في توفير ملاءة مالية للهيئة للعمل في مشروعات جديدة.

وقال الدكتور محمد السبكي، رئيس هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة الأسبق، إن الدولة رغم إنشاءها مشروعات كبيرة، ولكنها تتوجه حاليًا لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة والتي تتميز بسرعة تمويلها وإنتشارها ما يُسهم في تقليل الفوارق في الشبكة الكهربائية.

وقالت هند فروح، مدير مشروع نظم الخلايا الشمسية الصغيرة، إن المشروع يستهدف ازالة العوائق امام منتجي الطاقة الشمسية، وانه يتزامن مع خطة الدولة لفتح السوق أمام المشروعات الكبيرة، ما انعكس على بدء جذب السوق للمشروعات الصغيرة.

وأضافت فروح : “العام الماضي والحالي نعمل على إزالة العوائق المالية، ونفذنا مشروعات بقدرات 8.25 ميجاوات، وهي عبارة عن 133 محطة، تتراوح قدرتها ما بين 5 كيلو وات إلى 500 كيلو وتخصص للقطاع السكني والتجاري والفنادق والصناعي وبعض المباني العامة”.

وأشارت الى أن سوق المحطات الشمسية الصغيرة أصبح مفتوح، ولا زال الجزء الذي نعمل عليه هو ايجاد اليات تمويل ميسرة، إذ أن المحطات الموجهة للمصانع والقطاع التجاري تجد آليات تمويل، لكن المحطات الموجهة لخدمة القطاع السكني لا تجد تمويل مُيسر بالشكل الكافي.

وقال أحمد زهران، المدير التنفيذي لشركة كرم سولار، إن الشركة تعد من اوائل الشركات العاملة ضمن مشروعات تعريفة التغذية ذات الحجم الصغير.

واضاف زهران ان “كرم سولار” تعمل حاليا في مشروع بقدرات 12 ميجاوات ومن المتوقع ان ترتفع الى 30 ميجاوات بنهاية العام.

وأشار الى أن الجانب التمويلي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة العاملة في محطات الطاقة الشمسيبة لا يزال خطوة جديدة للهيئات التمويلية بشكل عام في الشرق الاوسط بالكامل، خاصة إذا كان مشتري الطاقة من القطاع الخاص، لكن اذا كان مشتري الطاقة هو الحكومة يكون اسهل في عملية التمويل خاصة انها تكون بمثابة ضمانة للتمويل.

وقال حسن أمين، المدير الاقليمي لشركة أكوباور، إن الشركة تعمل في 12 دولة بحجم استثمارات تتخطى 35 مليار دولار وحجم انتاج يتخطي 28 الف ميجا وات.

وذكر أن قطاع الطاقة المتجددة مر بمراحل مختلفة، الاولي عجز الطاقة، ثم تخطاها الى مرحلة الفائض.

وتابع: “لعدم الوقوع في فخ العجز السنوات العشر المقبلة نحتاج لخطة لزيادة الإنتاج 20% مقارنة بالاحتياجات وتحديد الاحتياجات الحقيقية من القدرات الكهربائية واعتقد انه بحلول 2024 سنحتاج لزيادة القدرات على الشبكة الكهربائية”.

وعزا أمين الزيادة المطلوبة في القدرات الكهربائية الى تقادم بعض المحطات وخروجها من السوق، اضافة الى تلبية احتياجات المشروعات الجديدة.

وذكر أن الطاقة المتجددة هى المستقبل، لكن لا يعني ذلك التخلي عن الطاقة التقليدية، والتساؤل هنا هل ستكون الإدخالات الجديدة على الشبكة من الطاقة التقليدية أم المُتجددة من الرياح أو الشمس.

وقال شريف الجبلي، رئيس شركة إنارة كابيتال ، إن ما تحقق من مشروع بنبان اكبر بكثير من فكرة المشروع في حد ذاتها أو أنه مجرد مشروع ينتج ١٥٠٠ ميجا وات، حيث أوجد ثقة اكبر في الاستثمار بالمجال وثقة لدى الشركات بالقطاع وبالتحديد في المفاوضات التمويلية مع البنوك المحلية.

وأوضح الجبلي أن شركته عملت في مشروعات بطاقة ١٨٠ ميجا في مشروع بنبان بالتعاون مع شركة اكسيونا الإسبانية وانهت مشاريع حتى الآن بطاقة تبلغ نحو ٨٠٠ ميجا.

اشار إلى أن الشركة تبحث عن البلاد الناشئة حيث أنهت الشركة مشروعات جديدة بطاقة ٥٠ ميجا في دولة كازاخستان، مشددا انه بدون مشروع بنبان لم يكن من المتاح هذا التوسع الخارجي.

وأكد أن التحدي في مصر هو إعادة هيكلة قطاع الكهرباء، التي بدأت منذ عام ٢٠١٤ مع خطة الدولة لرفع الدعم حيث يتم تخفيض الدعم عن القطاع المنزلي تباعا وبالتالي ترتفع مستويات الطلب من القطاعين الصناعي والزراعي..

وأضاف الجبلي، أن التشاركات التي تحدث في سوق الطاقة المتجددة لم تكن لتحدث بدون مشروع بنبان الذي سيدعم زيادة حجم السوق،  ورفع الطلب على هذا النوع من الطاقة، وذلك بمساعدة وزارة الكهرباء بالتحديد.

وقالت منة الله صادق، الرئيس التنفيذي لشركة مرافق حسن علام، أن مشروع بنبان هو المشروع الوحيد الذي عمل به مصريين فقط، وقالت ان شركتها بالتعاون مع شركة أخرى نفذت مشروعا بقدرة 50 ميجاوات في المرحلة الثانية من المشروع، رغم وجود عقبات عدة تم تجاوزها.

وأضافت أن الشركة تعمل مع شركة بريطانية، تمتلك 43% منها شركة بريتش بتروليم، وهي ثالث أكثر مطور في العالم، والأول على أوروبا، والتي تستهدف انتاج 10 جيجاوات بحلول العام 2023.

أضافت أن السوق المصري الفترة الأخيرة مسه بعض البلبلة، لكن شركة مثل حسن علام أثبتت أن السوق جيد، ويتضح ذلك من خلال النظر على استثمارات شركة برتش بتروليم، وهى الاكثر استثمارًا في مصر خلال السنوات الثلاثة الأخيرة.

قالت إن الشركة تملك رسالة مُفادها استكمال العمل بالتعاون مع بعضنا البعض، إذ يوجد مجال واسع لحل مشكلات التمويل، وأن التجربة في بنبان ساعدتنا كثيرًا السنوات الماضية، والمؤسسات الدولية ستستمر في مُساعدة الجميع.

وقالت ثريا حسن، مدير ادارة تطوير المشروعات بشركة انفينتي سولار إن القطاع يواجه تحديات يومية سواء في المشروعات القديمة أو الحالية والمُستقبلية، مضيفة ان تجمع المختصين في مثل تلك المناقشات يعطيها أمل في الاستمرار وحل مزيدًا من التحديات المُشتركة بين الجهات الحكومية ومؤسسات التمويل وأصحاب المشروعات من القطاع الخاص.

وأشارت إلى أن تحديات التمويل دائما ما تظهر على أنها الطرف الأصعب في المشروع، إذ أنه طرف منفصل له إدارة مخاطر خاصة به.

وقال حسام علام، المسئول عن خدمات الطاقة الشمسية في بنبان، أن شركة حسن علام للمرافق، لها دور تنظيمي في مشروع بنبان، وعملت من خلال 3 دوائر عبر تنظيم اللوجيستيات بالمشروع عبر إدارة المرور وتنظيم 20 ألف شاحنة وإدارة المُخلفات، والدائرة الثانية اهتمت بالمحافظة على القواعد الدولية فيما يخص الأمن الصناعي بشكل عام، والدائرة الثالثة كانت في التنسيق والتواصل مع المجتمع المدني حول المشروع، خاصة في قرية بنبان، والبالغ عدد سكانها 20 الف مواطن، ونظمنا 23 لقاء، وقابلنا نحو 1400 مواطن.

أضاف أن المشروع خلق فوق الـ10 آلاف وظيفة، وأن المقاولين في مصر اكتسبت خبرات جيدة في هذه الفترة.

وعلي هامش المائدة تم تكريم قيادات وزارة الكهرباء والشركات الرائدة في قطاع الطاقة المتجددة والشخصيات الاكثر تأثيرا في القطاع.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق